Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

"اللهَ أَعْطَانَا الـحَيَاةَ الأَبَدِيَّة، وهـذِهِ الـحَيَاةُ هِيَ في ابْنِهِ"

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 01/09/20

التأمّل بصوت الخوري نسيم قسطون الاربعاء الرابع عشر من زمن العنصرة في ٢ أيلول ٢٠٢٠

 الأربعاء الرابع عشر من زمن العنصرة
كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الـمَسِيحُ يَكُونُ مَوْلُودًا مِنَ الله، وكُلُّ مَنْ يُحِبُّ الوَالِدَ يُحِبُّ الـمَوْلُودَ مِنْهُ أَيضًا. وبهـذَا نَعْرِفُ أَنَّنا نُحِبُّ أَولادَ الله، إِذَا كُنَّا نُحِبُّ اللهَ ونَعْمَلُ بِوَصَايَاه. فهـذِهِ هِيَ مَحَبَّةُ الله، أَنْ نَحْفَظَ وَصَايَاه، ووَصَايَاهُ لَيْسَتْ بِثَقِيلَة؛ لأَنَّ كُلَّ مَولُودٍ مِنَ اللهِ يَغْلِبُ العَالَم. والغَلَبَةُ الَّتي تَغْلِبُ العَالَمَ إِنَّمَا هِيَ إِيْمَانُنا. ومَنِ الَّذي يَغْلِبُ العَالَمَ إِلاَّ الَّذي يُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ ابْنُ الله؟ هـذَا هُوَ الَّذي أَتَى بِالـمَاءِ والدَّم، إِنَّهُ يَسُوعُ الْمَسِيح، لا بِالْمَاءِ فَحَسْب، بَلْ بِالْمَاءِ والدَّمِ أَيْضًا. والرُّوحُ هُوَ الَّذي يَشْهَد، لأَنَّ الرُّوحَ هُوَ الـحَقّ. والَّذِينَ يَشْهَدُونَ في السَّمَاءِ ثلاثَة: الآبُ والكَلِمَةُ والرُّوحُ القُدُس، وهـؤُلاءِ الثَّلاثَةُ هُم وَاحِد. والَّذِينَ يَشْهَدُونَ في الأَرْضِ ثَلاثَة: أَلرُّوحُ والـمَاءُ والدَّم، وهـؤُلاء الثَّلاثَةُ هُم في وَاحِد. إِنْ كُنَّا نَقْبَلُ شَهَادَةَ النَّاس، فشَهَادَةُ اللهِ أَعْظَم، وهـذِهِ هِيَ شَهَادةُ الله، أَنَّهُ شَهِدَ لابنِهِ. مَنْ يُؤْمِنُ بِابْنِ اللهِ فَلَهُ في نَفْسِهِ تِلْكَ الشَّهَادَة. ومَنْ لا يُؤْمِنُ بِاللهِ فقَدْ جَعَلَ اللهَ كاذِبًا، لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِالشَّهَادَةِ الَّتي شَهِدَهَا اللهُ لابنِهِ. وهـذِهِ هِيَ الشَّهَادَة، أَنَّ اللهَ أَعْطَانَا الـحَيَاةَ الأَبَدِيَّة، وهـذِهِ الـحَيَاةُ هِيَ في ابْنِهِ. مَنْ لَهُ الابنُ لَهُ الـحَيَاة. ومَنْ ليسَ لَهُ ابْنُ اللهِ لَيْسَتْ لَهُ الـحَيَاة.
قراءات النّهار: ١ يوحنا ٥: ١-١٢ / لوقا ١٦: ١-٨
التأمّل:
“اللهَ أَعْطَانَا الـحَيَاةَ الأَبَدِيَّة، وهـذِهِ الـحَيَاةُ هِيَ في ابْنِهِ”!
رغم كلّ الصعوبات في هذه الحياة، هل نشعر بعظمة عطيّة الحياة الأبديّة؟!
وهل نسعى للحفاظ على هذا الكنز العظيم وهل نقوم بكلّ ما بوسعنا لاستثمار كنوزه في حياتنا اليوميّة عبر التشبّه بالابن الفادي كي نكون أكثر مصداقيّة في إيماننا وسلوكنا؟
ليست الحياة الأبديّة حلماً بعيد المنال بل هي دربٌ نسلكها خلال حياتنا إن سرنا على ضوء نور المسيح وإن توجّهنا صوبه رغم كلّ العوائق والعراقيل التي تضعها أمامنا تجارب الحياة!
لقد افتدانا الله بابنه الوحيد فأفاض خلاصه في حياتنا فهل نحن مستعدون على الدوام لمبادلته هذه المحبّة؟!
الخوري نسيم قسطون – ٢ أيلول ٢٠٢٠
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً