Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
فن وثقافة

ما معنى عبارة "السلام عليكم"؟

Domaine public

"Saint François en extase" par Francisco de Zurbarán.

دانيال اسبارزا - تم النشر في 30/08/20

كان المسيحيون خلال فترة المسيحيّة الأولى يُلقون التحيّة على بعضهم البعض بالقول “السلام عليكم” وإليكم بعض الأمثلة من الإنجيل:

لوقا ٢٤: ٣٦: ” وبينما هما يتكلمان إذا به يقوم بينهم ويقول لهم: ((السلام عليكم!))

يوحنا ٢٠: ٢١: “وفي مساء ذلك اليوم، يوم الأحد، كان التلاميذ في دار أغلقت أبوابها خوفا من اليهود، فجاء يسوع ووقف بينهم وقال لهم: ((السلام عليكم!))”

يوحنا ٢٠: ٢١: “فقال لهم ثانية: ((السلام عليكم! كما أرسلني الآب أرسلكم أنا أيضاً.))”

يوحنا ٢٠: ٢٦: ” وبعد ثمانية أيام كان التلاميذ في البيت مرة أخرى، وكان توما معهم. فجاء يسوع والأبواب مغلقة، فوقف بينهم وقال: ((السلام عليكم!))

وعلينا ألا نعود الى الأصل اللغوي للعبارة وحسب بل الى التقليد التي نبعت عنه. تعني كلمة ” eirene” اليونانية نوعاً محدداً من السلام الذي هو نتيجة إدارة العدالة والممتلكات. وفي الواقع، وبحسب الأساطير اليونانيّة، يعني هذا المصطلح “الإدارة الجيدة” أو حتى “العدالة”. 

ويُرتبط المصطلح بفترة الربيع أي الفصل الذي تتفتح فيه الزهور وتبدأ الفاكهة بالبلوغ أي بقدوم الوفرة التي تحتاج بعدها الى من يديرها بالشكل الصحيح. 

بالتالي، إن هذه التحيّة الإنجيليّة لا توحي بأن يسوع يتمنى للتلاميذ السلام وحسب بل يذكرهم بواجبهم بالتحلي بالعدل والبر كما هو مذكور في المزمور ٨٥: “البر والسلام تعانقا”. 

ولا تعتبر عبارة السلام عليكم تحيّة يونانيّة وحسب بل عبريّة وعربيّة أيضاً والجواب “عليكم السلام” تماماً كما الجواب في الليتورجيّة المسيحيّة “ومع روحك أيضاً”. وفي الواقع فإن الليتورجيا اللاتينيّة المُستقاة من الكتاب المقدس بترجمته اللاتينيّة يستند الى متى ١٠، ١٣: ” فإن كان هذا البيت أهلا، فليحل سلامكم فيه، وإن لم يكن أهلا، فليعد سلامكم إليكم.”

باختصار، لا تقتصر هذه العبارة على تبادل التحيّة بل تمني حياة فيها سلام وتذكير بما يقوله الإنجيل وهو أنه تماماً كما تدينون الآخرين ستُدانون. هي تذكير بأن مهمة المسيحي هي بناء الوئام حيث الخصام أي أن يكون أداة سلام وأن يزرع الحب حيث الحقد والكراهيّة. 




إقرأ أيضاً
ما هو غفران أسيزي؟


web2-saint-francois-dassise-godong-vn105047a.jpg

إقرأ أيضاً
١٢ معجزة للقديس فرنسيس الأسيزي يعجز العقل عن شرحها

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً