Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
الكنيسة

بيلاروسيا تفتح صفحة جديدة من تاريخها

Belarus

Aid to the Church in Need

عون الكنيسة المتألمة - تم النشر في 29/08/20

مقابلة مع ماغدا كاشماريك المسؤولة عن المشاريع في مؤسسة عون الكنيسة المتألمة في بيلاروسيا. سافرت، خلال السنوات الأخيرة الماضيّة، مرات عديدة الى البلاد فإليكم المقابلة التي أجريناها معها.

  • تسببت نتائج انتخابات ٩ أغسطس بمواجهات خطيرة. أظهرت وسائل الاعلام صور عن اعمال انتقام قاسيّة قامت بها الشرطة بحق المتظاهرين. فهل هناك تخوف من تفاقم الأمور أكثر بعد وهل شبح الحرب الأهليّة يهدد البلاد؟

لم يكن المجتمع البيلاروسي راضياً عن نتائج الانتخابات أما التوتر والمشاكل فكانت متوقعة من قبل. لذلك، نزل الناس الى الشارع. في البداية، شهدنا على نزاعات داميّة مع الكثير من العنف والقمع بحق المتظاهرين فجرى توقيف الآلاف وضرب عدد كبير. وتفيد وسائل الاعلام المحليّة ان حفنة قليلة منهم أُفرج عنها. ومنذ بضعة أيام، انسحبت القوات الميليشياويّة وبات من الممكن تنظيم المظاهرات بشكل سلمي. لم يشهد تاريخ بيلاروسيا حتى اليوم مثل هذه المظاهرات.

  • ما هي مطالبات الناس؟

شعب بيلاروسيا نظامي جداً ومُنظم. يحمل الناس في أيديهم ورود وبوالبين ويافطات كُتب عليها “لا تضربوننا”، يجوبون الشوارع بسلميّة وتدور المظاهرات دون عدائيّة. عاشوا خلال فترة الشيوعيّة ما يكفي من الألم والحزن. يريدون شيء واحد وهو السلام والطمأنينة في بلدهم ويطمحون الى الديمقراطيّة. في بيلاروسيا، التعليم جيد ويراقب الناس بحماسة التطور الحاصل في البلدان المحيطة مثل بولونيا وليتوانيا. يعتبرون ان حول المستقبل علامة استفهام كبيرة ويعتبرون أن وقت التغيير قد حان. إن تطور أي مجتمع مسار طبيعي، تستمر الحياة ويرغب الجيل الجديد بالانفتاح على أوروبا ورؤية أطفالهم يكبرون بسلام في بيئة تقبل للآخر.

  • على ضوء الأحداث الراهنة والوضع السياسي في بيلاروسيا، تبدو أوروبا مضطربة بعض الشيء. هل باستطاعتها التأثير على ما يحصل؟ وما باستطاعة الاتحاد الأوروبي وجيران الشرق القيام به؟

أنا أكيدة أن الشعب قادر على حل مشاكله بنفسه. توّجه اليه البابا فرنسيس يوم الأحد الماضي، ١٦ أغسطس، وطلب منه المطالبة بالسلام والعدالة واختيار نهج الحوار. أعتقد أن رسالته كانت واضحة جداً. بيلاروسيا بلد مسيحي مع أغلبيّة أرثوذكسيّة في حين يشكل الكاثوليك ١٠٪ من السكان. أطلق المونسنيور تادوز كوندروسيويش، مطران الكاثوليك في مينسك – ماهيلجو الأسبوع الماضي نداءً اقترح من خلاله تنظيم دائرة مستديرة. فقال: “في هذا المنعطف من تاريخنا وباسم إلهنا الرحوم، إله المحبة والسلام، أدعو جميع الأفرقاء المتخاصمين الى وقف العنف. لا تسمحوا لأيديكم التي خُلقت لأعمال الخير والمحبة الأخويّة بأن تلمس الأسلحة والحجارة. فلتعلو قوة الحوار البنّاء والحقيقي والمستند الى المحبة المشتركة لا حجة الأقوى.” وأضاف انه لم يسبق في تاريخ بيلاروسيا ان لُطخت يدَي أخ بدم أخاه من البلد نفسه. تركت الهمجيّة آثار عميقة وسأل من سيداوي هذه الجراح؟ لا تقتصر جراح الناس على الجسدي بل جراحهم نفسيّة أيضاً وهناك تضامن كبير مع المتضررين.

  • كيف باستطاعة الكنائس المساهمة فعلياً في إرساء السلام؟

أطلق المطارنة نداءً للصلاة. تُتلى صلاة الورديّة بعد الاحتفالات الدينيّة. إن نشر الإنجيل والحقيقة اليوم أهم من أي وقت مضى بالنسبة للكهنة. يبحث الشعب عن التعزيّة فيجدها في الإيمان. أخبرني المونسنيور بوتكيفيش ان لطالما شعب بيلاروسيا عاش نزاعاً وجودياً إذ طُلب منه مرات ومرات العمل بخلاف ما يُمليه ضميره. واعتبر المطران أن على الناس التحدث مع اللّه والوثوق برحمته. لا يرفض اللّه أحد بل على العكس، يسامح كلّ من يصلي اليه. من الواجب محاربة الشر بالخير ومن الأمثلة على هذه المقاربة النساء اللواتي يتشحن بالبياض وينزلن الى الشارع ويعانقن المسلحين ويضعن الورود الى جانب دروعهم. كنت أعتقد أن الناس أصبحت بعد الاحتلال السوفياتي باردة، لا تقدم المبادرات ولا ترغب بتحمل المسؤوليّة لكن الناس في بيلاروسيا برهنت خلال الأيام الأخيرة عن العكس تماماً.

  • كيف هي العلاقات بين الطوائف المسيحيّة في بيلاروسيا؟ وماذا عن الحوار بين الأديان؟

تمثل حالياً الصلوات المشتركة من أجل السلام في البلاد رمز تضامن كبير بين الكنائس. اجتمعت الكنيسة الأرثوذكسيّة بممثلي مختلف الطوائف المسيحيّة واليهوديّة والإسلام في لقاء صلاة. وقال رئيس مؤتمر الأساقفة الكاثوليك في بيلاروسيا ان ما من حقيقة حيث يسود العنف. يُعتبر كلّ فعل يستهدف اللّه والبشر خطيئة مميتة. وطلب المتروبوليت الأرثوذكس، المونسنيور بافيل، من الجميع التخلي عن العنف فالحقد ليس الحل. في بداية جائحة كورونا، اتحدت جميع الطوائف للصلاة وهذا لم يحصل من قبل أما الجهود المشتركة للكنيستَين الأرثوذكسيّة والكاثوليكيّة من أجل حماية الحياة والعائلة وتفادي الإجهاض فمعروفة.

  • ما هو تصورك لمستقبل بيلاروسيا؟

إن بيلاروسيا بلد رائع مع مناظر خلابة وبحيرات جميلة وموارد طبيعيّة غنيّة. يغادر الناس الريف أكثر فأكثر ليستقروا في المدن والعمل. النظام موجود والبلد نظيف وحال الطرقات ممتازة. هذا ما اكتشفته خلال رحلات عملي. يضم هذا البلد عدد من الجامعات وأساتذة ممتازين ويستمتع الشباب بالتعليم. كلّها إيجابيات تخلق فرص لتطوير الحريّة والديمقراطيّة. ولذلك، فإن الحوار المفتوح والبناء مع الحكومة بالغ الأهميّة. إن أصوات الكنائس حاسمة هنا إذ وحدها الحقيقة قادرة على انقاذ الناس. من شأن المسيحين الممارسين أن يشكلوا نموذجاً رائعاً للبلدان الغربيّة بفضل ايمانهم الذي يعيشونه فعلاً. طلب المونسنيور كوندروسيويش من جميع المساهمين والمتبرعين لعون الكنيسة المتألمة الصلاة لتحقيق السلام وابعاد الأحقاد.




إقرأ أيضاً
بعدما تضرّعت أمّه المسلمة إلى الله كي تظلّل رحمته الإلهيّة عائلتها… ياسين جبر يُشفى بشفاعة مار شربل!


WEB2-PAKISTAN-YOUNG GIRL-ACN

إقرأ أيضاً
باكستان: هروب ميرا شهباز، الفتاة القاصر التي أجبرت على الزواج من خاطفها

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الكنائسعون الكنيسة المتألمة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً