Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

"كان جسمه نظيفاً ومشعاً" نموذج التضحيّة في أوشفيتز

SAINT MAXIMILLIAN KOLBE

Public Domain

أليتيا - تم النشر في 22/08/20

كان الـ٢٩ من يوليو الذكرى الـ٧٩ للنداء الدموي الذي أُطلق في أوشفيتز عندما قدم الأب ماكسيميليانو كولبي حياته من أجل رفيقه في السجن فرانشيسك غاجونيشيك وهو علماني ورب عائلة.

لم يحدد المؤرخون تاريخ هذه الحادثة لكن التاريخ الأكثر تداولاً هو ٢٩ يوليو ١٩٤١ بحسب شهادات عديدة. اختير يومها ١٠ مساجين ليُقتلوا وذلك بعد اكتشاف سلطات المعتقل فرار أحد سجناء المبنى ١٤.

كان ميشال ميشردسينسكي الذي توفي في العام ٢٠٠٦ آخر الشهود على هذه الحادثة التي قدم خلالها أب فرنسيسكاني كان في المعتقل منذ شهرين نفسه متطوعاً ليموت بدلاً عن رفيق له في السجن لا يعرفه شخصياً. أورد في شهادته التاريخ: ٢٩ يوليو وقال ان قائد المعتقل كان غائباً فقرر المدير أن ينتقم من السجناء بعد اكتشافه فرار سجين فأدانهم بالموت لتقاعسهم في التبليغ.

وكان الأب ماكسيميليانو أُدخل المعتقل في ٢٨مايو ١٩٤١ وأعطي الرقم ١٦٦٧٠. في البداية، طُلب منه جمع الحطام للبناء بعدها طُلب منه الاهتمام بالمواشي.

تدهورت حالته الصحيّة سريعاً في أوشفيتز ونُقل الى مستشفى المعتقل. اهتم به المساجين. عندما شعر أن حاله أفضل، أُخرج. عمل بعدها في غسل الثياب والمطبخ.

ويُقال انه قال لزميله في الزنزانة أسابيع قبل موته: “إن الكراهية ليست بالقوة الخلاقة فوحده الحب هو كذلك.”

في ٢٩ يوليو، طلب من قائد المعسكر، كارل فريتش باللغة الألمانيّة أن يموت هو مكان سجين لم يكن يعرفه شخصياً إذ كان هذا الأخير يطلب استرحاماً كونه رب عائلة.

FR MAXIMILIAN KOLBE

أمضى الأب كولبي أيامه الأخيرة في الزنزانة رقم ١٨ من المبنى ١١ حيث نُقل مع المساجين الآخرين ليموت جوعاً. ويُقال انهم في الأيام الأولى كانوا يُصلون ويرنمون قبل أن تتلاشى الأصوات شيئاً فشيئاً. كان الألمان يسحبون الجثث تباعاً وكان الأب كولبي آخر الصامدين إذ توفي في ١٤ أغسطس بعد أن ساعدوه على الموت من خلال حقنه بحمض الكربون.

وقال برونو بورغوويك، مترجم المبنى: “كان الأب كولبي جالساً على الأرض متكئاً على الحائط وعيناه مفتوحتان. كان جسمه نظيف ومُشع.”

وكان البابا بولس السادس أعلنه طوباوياً في ١٧ أكتوبر ١٩٧١ وأعلنه البابا يوحنا بولس الثاني قديساً شهيداً في ١٠ أكتوبر ١٩٨٢.


MĘŻCZYZNA

إقرأ أيضاً
الى أي نوع من الرجال يحتاج العالم اليوم؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
المحبة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً