Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
قصص ملهمة

هذا ما حصل مع الإعلامي اللبناني جوني الصدّيق بعدما دافع عن مبادرة الراعي الداعية إلى الحياد

غيتا مارون - تم النشر في 21/08/20

يتعرّض الإعلامي المؤمن والجريء إلى محاولات فاشلة لثَنْيه عن إكمال مسيرته في إعلاء صوت الحقّ وسط عالم تهيمن الشرور عليه، لكن إيمانه بالقضيّة التي يدافع عنها يمدّه بالقوّة كي يرفع صوته عبر منبر آخر.

هذا ما حصل مع الإعلامي اللبناني المخضرم جوني الصدّيق، اللامع والمؤمن والجريء، الذي أخبر أليتيا عن الأسباب الكامنة وراء إيقاف برنامجه الإذاعي “علّي صوتك” الذي كان يبثّ عبر إذاعة “صوت كل لبنان”.

“في نهاية إحدى حلقاتي الإذاعيّة، أطلقت حملة ضد الأشخاص الذين يصوّبون سهامهم باتجاه النداءات التي يوجّهها البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي من أجل تحييد لبنان عن الصراعات الإقليميّة لأنه استشعر الخطر الوجودي.

أنا مسؤول عن إعداد فترة صباحيّة وتقديمها، تحمل عنوان “علّي صوتك”، عبر إذاعة “صوت كل لبنان”، وكنت أسمّي الأمور بأسمائها من خلال الإضاءة على مصادرة أملاك الرهبانيّات والمسيحيّين في لاسا أو في الرمل العالي إذ بُني مسجد ومستشفى (الرسول الأعظم) في موقع تملك مطرانيّة بيروت المارونيّة جزءًا كبيرًا منه، فضلًا عن أن ملايين الأمتار المربّعة في جنوب لبنان التي يملكها المسيحيّون (جزين، الزهراني، الحدود اللبنانيّة، إلخ…) ما زالت مزروعة بالألغام”، قال جوني لموقعنا.

وأشار جوني إلى أنه كان مطمئنًّا إلى عمله في منبر حرّ أي إذاعة “صوت كل لبنان” ولا سيّما أن إدارتها العامة من آل الخازن، حراس البطريركية المارونيّة، لكنه تفاجأ باتصال من الإدارة، بعد انتهاء فترته الإذاعيّة في 23 تموز الماضي، لتبليغه بإيقاف برنامجه من دون سابق إنذار.

وأضاف: “أعلمني المدير العام للإذاعة عماد الخازن بأنه غير قادر على تحمّل العتب أو الغضب الشيعي أو امتعاض شركائه في الإذاعة، فتم إيقاف برنامجي”، مردفًا: “على الرغم من أن البطريرك الماروني استمع إلى التسجيلات ووصفها بالقويّة لكنه طلب من إدارة الإذاعة إعلامه بالتبرير الواضح الذي أدّى إلى إيقاف البرنامج، ولم تحصل البطريركية على أي ردّ حتى الساعة”.

وتابع: “بعد مرور 4 أسابيع، سأكمل مسيرتي عبر منبر آخر، ويكفيني شرفًا أن البطريرك الماروني علم بما حصل، وتبنّى قضيّتي، وأمر بالسؤال عن سبب إيقاف برنامجي، وأثق بأن آلاف المستمعين ينتظرون معرفة أي وجهة سأختارها كي ينتقلوا معي إليها، وبالتالي، سينتقل سقف الحريّة العالي والدفاع عن لبنان إلى هذا المنبر الجديد الذي سأطلّ عبر أثيره قريبًا”.

وختم جوني معربًا عن أسفه لأن مسيرته في الإذاعة التي يحبّها ويحترمها ويعتبرها بيته الثاني لأنه قضى سنتين في “صوت كل لبنان” بعد عشرين سنة في المرحلة الأولى من حياته (من 1977 لغاية 1997) في “صوت لبنان-الأشرفيّة” تُوّجت بإيقاف غير مبرّر لمساره الدفاعي عن البطريركية المارونيّة التي أعطي لها مجد لبنان.

وشدّد على أن مجد بلد الأرز أعطي للبطاركة الموارنة الذين أسّسوا الكيان اللبناني وليس لأي فريق آخر في لبنان.




إقرأ أيضاً
المصوّر اللبناني العالمي بلال جاويش لأليتيا: كان الربّ حاضرًا بقوّة في انفجار بيروت وأنا فخور جدًّا لأنني شهدت على معجزة!


LIBAN POMOC

إقرأ أيضاً
بين كورونا ومعدّل الفقر… أرقام مخيفة يسجّلها لبنان

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً