Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconالكنيسة
line break icon

البابا فرنسيس يُحذّر من إعطاء الأولية في لقاح فيروس كورونا للأغنياء

HANDOUT/AFP/East News

I media - تم النشر في 19/08/20

“كم سيكون الأمر تعيسًا إن أُعطيت الأولوية في لقاح فيروس كورونا للأغنياء”، هذا ما قاله البابا فرنسيس في مقابلته العامة اليوم في القصر الرسولي بالفاتيكان. وطالب الحبر الأعظم أن يكون الخيار التفضيلي للفقراء للخروج من الأزمة الصحية هذه.

ولفت إلى أن “الوباء كشف عن محنة الفقراء والتفاوت الكبير الذي يسود في العالم”؛ وأضاف: “من ناحية، من الضروري إيجاد علاج “للفيروس الصغير” ولكن الرهيب الذي يضع العالم كله على ركبتيه، ومن ناحية أخرى، نحن بحاجة إلى مكافحة “الفيروس الكبير”، فيروس الظلم الاجتماعي وعدم المساواة في الفرص والافتقار إلى الحماية للأشد ضعفًا.

وفي هذا السياق، قال إنّ العالم لديه خيار لوضع حد لهذه الأزمة: الخيار التفضيلي للفقراء. وأضاف: “كم سيكون الأمر تعيسًا إن أُعطيت الأولوية في لقاح فيروس كورونا للأغنياء!”؛ “وأية فضيحة ستكون إن كانت كل المساعدات الاقتصادية (…) ومعظمها من المال العام- ستتركز فقط لإنقاذ معامل لا تساهم في إدماج المهمشين وتعزيز الأخيرين والخير العام أو العناية بالخليقة”.

الخيار التفضيلي للأشد فقرًا ليس خيارًا إيديولوجيًا

وقال البابا: “إنّ الخيار التفضيلي للأشد فقرًا ليس خيارًا سياسيًا ولا خيارًا إيديولوجيًا ولا خيارًا حزبيًا، إنما هو في محور الإنجيل وهو المعيار الأساسي للأصالة المسيحية”؛ “قد يعتقد البعض، على نحو خاطئ، أن هذه المحبة التفضيلية للفقراء هي “مهمة” لقليلين، ولكنها في الواقع مهمة الكنيسة بأسرها”.

وأضاف: “بعيدًا عن اختيار حياة الامتيازات، اختار المسيح نفسه حالة “العبد”. لقد كان يقيم وسط المرضى والفقراء، ويظهر لهم محبة الله الرحيمة. لذلك، حكم عليه مرارًا بأنه كان دنسًا. لذلك يمكننا أن نتعرف على أتباع يسوع من خلال قربهم من “الفقراء والصغار والمرضى””.

تخطي المساعدة

لا يجب أن تتضمن العودة إلى الحياة الطبيعية: الظلم الاجتماعي وتدهور البيئة، بحسب البابا فرنسيس. وقال: “يجب أن تكون هذه الأزمة فرصة لنبني شيئًا مختلفًا. على سبيل المثال، يمكننا أن ننمي اقتصاد تنمية متكاملة للفقراء وليس اقتصاد مساعدة. اقتصاد لا يلجأ إلى علاجات تسمم المجتمع في الواقع مثل العائدات المنفصلة عن خلق وظائف كريمة ولائقة”.

وتابع، قائلًا: “إن الخيار التفضيلي للفقراء، هو في الواقع ما يؤدي إلى إنشاء اقتصاد يكون محوره الأشد فقرًا”. وأضاف: “علينا أن نتصرف الآن لكي نشفي الأوبئة التي تسببها فيروسات صغيرة غير مرئية ونشفي تلك التي يسببها الظلم الاجتماعي الكبير والواضح”.

وفي الختام، ذكّر البابا بأنه في 20 آب سيتم الاحتفال بالذكرى الليتورجية للقديس برنارد دي كليرفو (1090-1153)، طبيب الكنيسة والمتعلق بشخصية مريم العذراء. وأعرب عن أمله في أن يثير مثاله لدى الجميع “الرغبة في التسليم والوثوق بالحماية الأمومية للسيدة العذراء القديسة مُعزية الحزانى”.




إقرأ أيضاً
البابا فرنسيس يكرم راهبة تهتم بالمتحولين جنسيًا


CORONAVIRUS

إقرأ أيضاً
إليكم أخطر مضاعفات كورونا

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسفيروس كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً