أليتيا

علامة من السماء في مرفأ بيروت أذهلت الجميع

BEIRUT
STR / AFP
مشاركة
صورة تختصر قوّة الحياة، علامة من السماء، علامة رجاء وأمل.
الله لا يتحدّث في الضجيج، يرسل العلامات بصمت، ورسائل الله الصامتة لن تقف في وجهها أصوات القنابل والدمار.
خلّف انفجار بيروت الكثير من الدمار، وسقط مئات القتلى، وأدخل آلاف إلى المستشفيات، وفقد العشرات.
كثيرون يسألون أين الله مما يحصل؟ وليس هذا بالسؤال الصحيح، فالله خلق كل شيء ليكون، حسنا”، وجميلا، غير إن يد الانسان امتدّت الى ما صنعه الله وبدأت بتدميره. لا ذنب لله بكل ما حدث، الله لا يعشق الدمار، لكنه أرسل لنا علامة هي علامة انتصار الحياة بعد الطوفان، فعادت الحمامة وفي يدها غصن زيتون، وها هي علامة جديدة في منتصف آب، تهدي المشككين قوة وإيمان بالله ولبنان.
لحظة انفجار بيروت، تناثرت حبات القمح الموضوعة في الإهراءات، ولكن وفي منتصف فصل آب لا يمكن للقمح أن ينمو، والمعروف أنّ شهر آب هو شهر الصيف بامتياز في لبنان، فتفاجأ اللبنانيون بهطول الأمطار منذ أيام.
الأمطار تلك روت حبات القمح المتناثرة على الأرض، فنبت القمح، وأصدق تعبير إيماني عما حدث، ما نشره المايسترو جوزف مراد على فايسبوك عبر كتابته الآية التالية ““إنّ حبّة الحنطة إن لم تقع وتمت في الأرض تبقى مفردة”.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً