Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

"َفلَمَّا جَاءَ بَشَّرَكُم بِالسَّلامِ أَنْتُمُ البَعِيدِين، وبَشَّرَ بالسَّلامِ القَرِيبين"

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 08/08/20

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأحد الحادي عشر من زمن العنصرة في ٩ آب ٢٠٢٠

 الأحد الحادي عشر من زمن العنصرة
فلَمَّا جَاءَ بَشَّرَكُم بِالسَّلامِ أَنْتُمُ البَعِيدِين، وبَشَّرَ بالسَّلامِ القَرِيبين، لأَنَّنَا بِهِ نِلْنَا نَحْنُ الاثْنَينِ في رُوحٍ وَاحِدٍ الوُصُولَ إِلى الآب. إِذًا فَلَسْتُم بَعْدُ غُرَبَاءَ ولا نُزَلاء، بَلْ أَنْتُم أَهْلُ مَدِينَةِ القِدِّيسِينَ وأَهْلُ بَيْتِ الله، بُنِيتُمْ على أَسَاسِ الرُّسُلِ والأَنْبِيَاء، والـمَسِيحُ يَسُوعُ نَفْسُهُ هُوَ حَجَرُ الزَّاوِيَة. فيهِ يَتَمَاسَكُ البِنَاءُ كُلُّه، فَيَرْتَفِعُ هَيْكَلاً مُقَدَّسًا في الرَّبّ، وفيهِ أَنْتُم أَيْضًا تُبْنَونَ معًا مَسْكِنًا للهِ في الرُّوح.
قراءات النّهار: أفسس ٢: ١٧-٢٢ / لوقا ١٩:  ١-١٠
التأمّل:
“فلَمَّا جَاءَ بَشَّرَكُم بِالسَّلامِ أَنْتُمُ البَعِيدِين، وبَشَّرَ بالسَّلامِ القَرِيبين”.
نبدأ تأمّلنا بسؤال: هل نعتبر أنفسنا من القريبين أو من البعيدين عن ملكوت الله؟
قبل الإجابة، لا بدّ من توضيح المعيار للإجابة! فكثيرون قد يعتبرون أنفسهم من القريبين من ملكوت الله بمجرّد أنّهم يمارسون “الواجبات” الدينيّة ويصلّون ويشاركون في النّشاطات الدينيّة…
لسنا هنا لنحكم عليهم ولكن يصحّ السؤال: هل تتطابق حياتهم العمليّة مع حياتهم الرّوحيّة؟ هل يطبّقون ما يقولون؟  هل يعيشون فعلاً قيمهم المسيحيّة؟ أو هي مجرّد شعاراتٍ فارغة لا أكثر؟!
وكثيرون آخرون يهملون “واجباتهم” الدينيّة ولكنّهم صادقون مع ذواتهم وتنسجم قناعاتهم مع سلوكيّاتهم وخاصّة لجهة الخدمات الإنسانيّة…
ولكن مشكلة هاتين الفئتين بأنّ كلاً منهما تدين الأخرى فالأوّلون ينظرون نظرة ريبة إلى الآخرين وهؤلاء يعتبرون الأوّلين من المرائين!
فأين يكمن الحلّ؟… الحلّ هو في الدمج ما بين الفئتين أي أناس يعيشون الحياة الروحيّة ويطبّقون عمليًّا ما يصلّونه ويجتمعون حوله في الكنيسة… هؤلاء هم “أَهْلُ مَدِينَةِ القِدِّيسِينَ وأَهْلُ بَيْتِ الله” الّذين أوكل الله إليهم بأن يكونوا “ملح الأرض ونور العالم”… فهم يحبّون ويضحّون لأنّهم يؤمنون بإله أحبّ وضحى ولا يقومون بذلك في سبيل المكاسب بل كما يقول الأطفال في فعل الندامة البسيط “لا خوفًا من الجحيم ولا طمعًا بالنّعيم بل حبًّا بك آمين”. وهذا يفسّر لما وضعنا كلمة واجبات بين مزدوجين لأنّ العلاقة مع الله والآخرين تنطلق من المحبّة وليس من الواجب!
هؤلاء القدّيسون هم الّذين يزرعون الرّجاء في الأرض ويغلبون اليأس في قلوب المحتاجين إلى الحنان والحبّ والغفران وإلى الطعام والماء والكسوة… إنّهم ممّن تلتقي بهم كلّ يوم وليس فقط من رفعتهم الكنيسة على المذابح… فاليوم وفي هذا الأحد، كلّ منّا مدعوّ ليكون منهم فيجدّد بنعمة الرّوح القدس وجه الأرض ووجه النّاس… آمين.
الخوري نسيم قسطون – ٩ آب ٢٠٢٠
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
التأمّل بالرّسالة اليوميّة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً