Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
نمط حياة

الإرث الثقافي لشجرة الأرز اللبنانية ورمزيتها في التوراة

LEBANESE FLAG

Hiba Al Kallas | Shutterstock

سيريث غاردينر - تم النشر في 06/08/20

خلال المأساة، انظر إلى رمزية هذه الشجرة القديمة.

بعد الانفجار المروّع الذي هزّ بيروت، أحاط العالم بالشعب اللبناني وقدّم له المساعدة والصلاة. ومن أنواع هذا الدعم، نذكر بروز العلم اللبناني مع شجرة الأرز في وسطه على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي حين أن اللون الحمراء يمثّل الدماء التي سُفكت خلال معركة البلاد من أجل الحصول على الاستقلال، فإن اللون الأبيض في الوسط يمثّل النقاء والسلام والثلج الذي يتساقط فيها. أما شجرة الأرز القديمة والبارزة في الوسط، فتلامس قمّتها اللون الأحمر العلوي وجذورهااللون الأحمر السفلي.

إن هذه الشجرة الرمزية المألوفة التي يعود تاريخها إلى العصور التوراتية،تبعث الأمل في الشعب اللبناني بينما يحاول التغلب على المأساة الوطنية.

تُعرف تشكيلة أرز الصنوبر اللبنانية المعروفة باسم أرز الرب، بأنها كانت تنمو في جبل لبنان في العصور القديمة، وكان الرهبان المسيحيون في أديرة وادي قاديشايقدّرونها كثيرًا؛ فهي ترمز إلى القداسة والخلود والسلام.

اَلصِّدِّيقُ كَالنَّخْلَةِ يَزْهُو، كَالأَرْزِ فِي لُبْنَانَ يَنْمُو”. (مز 92:12)

إن خشب الشجرة وجذورها قويان جدًا، ما يفسّر طول عمرها وخلودهاوسبب استخدام هذا الخشب في البناء وفي بناء السفن والسكك الحديدية.

وعلى الرغم من أن الشجرة لها استخدامات عملية، إلا أن رمزيتها كانت ولا تزال أكثر أهمية. وفي حين أن الأشجار تحتل مكانة بارزة بشكل عام في الكتاب المقدس، ذُكر الأرز اللبناني أكثر من 70 مرة، وغالبًا ما رمز إلى النمو الروحي، كالتالي:

يُزْهِرُ كَالسَّوْسَنِ، وَيَضْرِبُ أُصُولَهُ كَلُبْنَانَ. تَمْتَدُّ خَرَاعِيبُهُ، وَيَكُونُ بَهَاؤُهُ كَالزَّيْتُونَةِ، وَلَهُ رَائِحَةٌ كَلُبْنَانَ” (هوشع 14: 5-6).

إذًا، يمكن لشعب لبنان أن يتشبّث بهذه الفكرة لينبعث فيه الأمل اليوم؛فجذور الأرزة التي تلامس اللون الأحمر السفلي وقمّتها التي تمتدّ حتى اللون الأحمر العلوي، تكشف عن العلاقة القوية والمثمرة مع الله أبينا السماوي.

إن كنت ترغب في معرفة المزيد عن الأشجار التي أدت دورًا بارزًا في العصور التوراتية، فانقر على عرض الشرائح أدناه:


WEB3-ELDERLY-WOMAN-PLAY-PIANO-BERIUT-Twitter.jpg

إقرأ أيضاً
عجوز تعزف بيانو على أنقاض بيتها في بيروت




إقرأ أيضاً
بالفيديو: زُفّت إليه في نعشها… شهيدة الدفاع المدني إلى مثواها الأخير!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً