Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
قصص ملهمة

جبران طوق لأليتيا: الربّ أنقذنا من الموت! لم أعرف كيف حملتُ طفلتي المصابة بالسرطان وأخذت زوجتي وخرجنا من الغرفة قبل وقوع الانفجار!

غيتا مارون - تم النشر في 05/08/20

“كنا، زوجتي وأنا، في غرفة طفلتنا أماندا (3 سنوات وثمانية أشهر) التي تحارب السرطان بشجاعة، في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي في الطابق التاسع. عند حوالي الساعة السادسة، رأينا الدخان المتصاعد من المرفأ.

للوهلة الأولى، شعرت بأن انفجارًا سيتلو هذا المشهد الرهيب، وسمعتُ صوتًا داخليًّا يهمس لي: احمل طفلتك وخذ زوجتك واخرجوا من الغرفة فورًا!” هذا ما أخبره جبران طوق لأليتيا عن اللحظات التي عاشها وأسرته قبل الانفجار الهائل الذي هزّ بيروت.

وتابع طوق: “وقعت الفاجعة! لم نعرف ماذا حدث! دماء وصراخ وأضرار في الأروقة والغرف!

لن أنسى ذلك المشهد المضرّج بالدماء ولا سيّما في الطابق الذي يستقبل محاربي السرطان الصغار… قتلى وجرحى في كل مكان!

الحمد لله أننا تمكنا من إنقاذ الأطفال الذين كانوا يتلقّون العلاج في تلك الغرف التي ظلّلها الموت!”

وختم قائلًا: “أصبنا بجروح طفيفة، لكن الربّ أنقذنا من الموت! طفلتي وزوجتي بخير! الحمد لله!”

ولم يُخفِ طوق تخوّفه من عدم إمكانيّة توفّر الدواء لمتابعة علاج ابنته، علمًا أن أزمة انقطاع أدوية مرضى السرطان أرخت بثقلها على اللبنانيين منذ أشهر عدّة بسبب تداعيات تدهور الأوضاع الاقتصادية المتردّية.




إقرأ أيضاً
صورة تهزّ مواقع التواصل الاجتماعي… إنها الممرّضة البطلة التي أنقذت ثلاثة أطفال حديثي الولادة بعد انفجار بيروت!




إقرأ أيضاً
بيروت منكوبة على وقع إنفجار هائل شبّهه البعض بانفجار هيروشيما

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
لبنان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً