Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

"ألوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا القَادَةُ العُمْيَان!..."

Keep Smiling Photography | Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 04/08/20

إنجيل القدّيس متّى ٢٣ / ١٦ – ٢٢

قالَ الربُّ يَسوع: «أَلوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا القَادَةُ العُمْيَان! لأَنَّكُم تَقُولُون: مَنْ حَلَفَ بِالمَقْدِس، فَلا قِيمَةَ لِحَلَفِهِ، أَمَّا مَنْ حَلَفَ بِذَهَبِ المَقْدِس، فَحَلَفُهُ مُلْزِم.

أَيُّهَا الجُهَّالُ والعُمْيَان، مَا الأَعْظَم؟ الذَّهَبُ أَمِ المَقْدِسُ الَّذي يُقَدِّسُ الذَّهَب؟!

وتَقُولُون أَيضًا: مَنْ حَلَفَ بِالمَذْبَح، فلا قِيمَةَ لِحَلَفِهِ، أَمَّا مَنْ حَلَفَ بِالتَّقْدِمَةِ الَّتي عَلَيه، فَحَلَفُهُ مُلْزِم.

أَيُّهَا العُمْيَان! مَا الأَعْظَم؟ التَّقْدِمَةُ أَمِ ٱلمَذْبَحُ الَّذي يُقَدِّسُ التَّقْدِمَة؟!

فَمَنْ حَلَفَ بِالمَذْبَح، فَقَدْ حَلَفَ بِهِ وَبِكُلِّ مَا عَلَيْه.

ومَنْ حَلَفَ بِالمَقْدِس، فَقَدْ حَلَفَ بِهِ وبِٱللهِ السَّاكنِ فِيهِ.

ومَنْ حَلَفَ بِالسَّمَاء، فَقَدْ حَلَفَ بِعَرْشِ اللهِ وبِالجَالِسِ عَلَيه.

التأمل: “ألوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا القَادَةُ العُمْيَان!..”

لن أتكلم عن القادة العميان في العائلة الصغيرة والمجتمع الاكبر، يكفي أن نتعرف على صفات القادة المتنورين الذين يستحقون الطوبى وليس اللعنة وهم يعيشون بيننا لا بل “منّا وفينا”.

فمن هو القائد المتنوّر؟

ربما لم يدخل المدرسة أبداً، ولم يتخرج من الجامعة، لكنه يتقن لغة الحياة البسيطة ويبرع في علم “المحبة”..

ربما لم يستلم أية وظيفة “لا رسمية ولا خاصة”، ولم يحصل في حياته على أي لقب، ولم يظهر في الاعلام، ولم يجتمع مع أي رجل “مسؤول” ولم يحصل على أي “درع” تكريم… رغم ذلك هو من القادة “المتنورين” …

هو قائدٌ ممتاز في “الطيبة” لا تسمعه يجدّف على أحد، أو يحلف لا بالسماء ولا بالأرض، لا بالمذبح ولا بما عليه..

هو قائدٌ ممتاز في “الإيمان” دون “مجادلات” أو “مماحكات” يعيش كطير السماء متكلاً على عناية الخالق الذي يعطيه خبزه اليومي من عرق جبينه وتعبه المضني في الحقول والبساتين..

هو قائدٌ ممتاز في “الحرية” ما استعبد إنسان في حياته ولم يكن “عبداً” لانسان…

هو قائدٌ ممتاز في “الغفران”، يغفر دون شروط لمن أساء إليه لأنه لا يدري ماذا يفعل…

هو قائدٌ ممتاز في “السلام” الداخلي الذي ينعكس “نوراً” على وجهه وأعماله. لن تشاهده عابساً أو ناقماً على شيء، رغم الظروف الصعبة التي ربما يمرّ بها..

هو قائدٌ ممتاز في “الالتزام”، لا يفارق “كرمه” يوماً… يعمل من “الفجر الى النجر ” في البرد والحر، في العسر واليسر، دون “تأفف” أو تكدرٍ أو تلكؤ…

هو قائدٌ ممتاز في “الأمانة” الزوجية.  لا يعرف غير زوجته طيلة حياته… لا يعش ولا يعرف قصص العشق والغرام والخيانات حتى في الأفلام لأنه لا يتابع المسلسلات “المسمومة” والفاسدة..  يستيقظ مع صياح الديك على وجه زوجته وأولاده ويعود مع غروب الشمس ليرى وجه أولاده وزوجته، ثم يخلد الى النوم مسلماً نفسه وروحه لامه العذراء مريم مرددا بصمته:”يا إمي أستلمي روحي”..

هو قائدٌ ممتاز في “الرجاء” مهما اشتدت عليه الظروف يقول: “في الله، والله كبير، وبيدبر الله…” ويمضي الى عمله مع رفيقة دربه المسبحة الوردية…

أعطنا يا رب مثل هؤلاء في مجتمعٍ يكاد يفرغ من “القادة المتنورين”.. القادة الذين يعرفون الحق والحق يقدسهم، يؤمنون أن الذي يقدس الذهب أهم من الذهب، والذي خلق الانسان أهم من أيٍ كان..

نهار مبارك

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً