Aleteia
الإثنين 19 أكتوبر
أخبار

آيا صوفيا مسجد من جديد: أردوغان في حال ميؤوس منها

WEB2-TURKEY-ERDOGAN-SAINTE SOPHIE-AFP-000_1VF9UL.jpg

Handout / TURKISH PRESIDENTIAL PRESS SERVICE / AFP

Le président turc Erdogan en visite à Sainte-Sophie, le 19 juillet 2020.

سيلفان دوريان - تم النشر في 04/08/20

كان ذلك منذ أقل من سنة. ٢٤ مارس ٢٠١٩، خلال لقاء انتخابي. أبدى حينها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن امتعاضه من سؤال متعلق بتحويل آيا صوفيا الى جامع فقال: “هذه مطالبة سياسيّة بحتة. من جهة، لا تملؤون السلطان أحمد ومن جهة أخرى تطلبون مني تحويل آيا صوفيا الى جامع؟”  – مع العلم أن السلطان أحمد جامع كبير جداً بُني على تلة في إسطنبول ويحشد بالكاد ٣٠ ألف مصلي يوم الجمعة.

وقعت بازليك القديسة صوفيا، قلب المسيحيّة الأرثوذكسيّة لأكثر من ألف سنة، في يد الأتراك في العام ١٤٥٣. حوّلوها الى مسجد قبل أن يحوّلها مصطفى كمال أتاتورك الى متحفاً إذ أرادها هديّة للعالم كلّه.

التقطت صورة لأردوغان في ٢٤ يوليو، يوم إقامة أوّل صلاة جمعة في آيا صوفيا وهو يرفع شارة رابعة أي يفتح أصابع اليد كلّها باستثناء الإبهام ما أراح أبناء إسطنبول الذين توافدوا في 24 يوليو للصلاة في آيا صوفيا والرافضين أصلاً علمانيّة أتاتورك.

وتُعتبر هذه الإشارة إيحاءً واضحاً لحركة الإخوان المسلمين التي يؤيدها الرئيس أردوغان هو الذي اعتبر صلاة 24 يوليو نتيجة مسار طويل قاده.

ويُشير الكاتب المتخصص في شؤون الشرق الأوسط كيليان كوغان الى أن هذا التحوّل ليس بالخطوة المحسوبة مسبقاً بل خطوة اتخذها قائد يعاني من صعوبات كثيرة ولا شيء يخسره بعد الآن. “يحاول رجب طيّب أردوغان أن يعوّض خسائره من خلال استعادة آيا صوفيا بشكل رمزي، فالرجل الذي يتحكم في زمام البلاد منذ العام ٢٠٠٣ يعاني من تلاشي السلطة بفعل خسارة حزبه في الانتخابات البلديّة في العام ٢٠١٩ وقضايا الفساد التي تضرب محيطه وتخلي بعض معاونيه عنه.”

من الصعب جداً فهم هذه الشخصيّة ونواياها للمستقبل. وكان السفير ميشال دوكلو قد كتب: “توقف رجب طيب أردوغان عن قراءة الكتب منذ فترة طويلة. يشاهد التلفاز ويتابع السلسلة التاريخيّة “عبد الحميد”. هو معجب بعبد الحميد، آخر قادة الإمبراطوريّة العثمانيّة الذي حاول إنقاذ الامبراطوريّة بالحكم بيد من حديد. لكن هذه السلسلة التلفزيونيّة التي اشتهرت على المستوى الدولي منحازة لصالح القائد القديم وفيها الكثير من أوجه الشبه مع الواقع الذي يُظهره أردوغان.

نرى السلطان يكافح عدد من المؤامرات التي تحيكها قوات أجنبيّة تسعى الى تدمير الإمبراطوريّة العثمانيّة. ولا تكشف السلسلة عن المجازر التي نفذها بحق المسيحيين التي حضرت للإبادة التي حصلت في العام ١٩١٥. وبين العامَين ١٨٩٤ و١٨٩٦، قُتل مئتي ألف مسيحي أرمني وأُجبر مئة ألف على اعتناق الإسلام بالقوة. أن تكون هذه الشخصيّة على صورة حاكم تركيا الحالي أمر لا يبشر بالخير خاصةً للمسيحيين الذين لا يزالون في تركيا.”




إقرأ أيضاً
بالفيديو: المرنّم اللبناني فادي مخلوف يتحدّى قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد ويرنّم لمريم العذراء داخل الكاتدرائيّة السابقة!




إقرأ أيضاً
هل يفعلها الرئيس المصري ويبني كنيسة على غرار آيا صوفيا في القاهرة؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
MIRACLE BABIES
سيريث غاردينر
توأم معجزة تفاجئان الجميع بعد أن أكد الأطباء ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
TERESA
غيتا مارون
10 أقوال رائعة للقديسة تريزا الأفيليّة
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً