أليتيا

مستشار خامنئي: آيا صوفيا سيظل مسجداً حتى يوم القيامة

HAGIA SOFIA
Shutterstock | Seda Servet
مشاركة

هل تذكرون عندما سافر البابا فرنسيس إلى اليونان واتى بعائلات مسلمة إلى إيطاليا فاتحاً لها أبواب اللجوء والمساعدة؟

هل تذكرون كيف فتحت أوروبا أبوابها للاجئين من السويد إلى فرنسا فغيرها؟

المسيحيون لا يريدون شيئاً في المقابل، فهم يقومون بهذا تنفيذاً لتعاليم يسوع وأولها المحبة، محبة الأقربين والأبعدين، وفي يوم القيامة لن يسأل الله عن الكنائس والجوامع، بل يسأل عن المحبة “كنت جائعاً فأطعمتموني، كنت عرياناً فكسوتموني، كنت مريضاً فزرتموني”…

ففي الوقت الذي تقوم به الكنيسة بمد يد العون للجميع من دون استثناء، أطلّ علينا مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، معرباً عن دعمه المطلق للحكومة التركية في قرارها إعادة تحويل معلم آيا صوفيا التاريخي في مدينة اسطنبول إلى مسجد.

ونقل موقع روسيا اليوم عن  وكالة “مهر” الإيرانية شبه الرسمية عن ولايته في برنامج تلفزيوني أن قرار حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أحدث جدلا واسعا في العالم “إنجاز إسلامي مهم كان يتطلع إليه الشعب التركي”.

وندد ولايتي بتصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي دعا إلى إعادة تحويل المعلم المشهور إلى متحف من جديد، وقال: “أليس لديه أمر آخر؟ لقد قام أجنادهم بتحويل جميع المتاحف في العالم إلى كنائس وبناء كل ما كان بوسعهم منذ معركة الأندلس”.

وشدد على أن آيا صوفيا يعد من أهم مساجد تركيا، مشيرا إلى أن كثيرا من التفاصيل المعمارية فيه تؤكد أن هذا الصرح إسلامي بقدر أكبر مما هو مسيحي.

وتابع: “المسجد الذي يبلغ عمره 500 عام سيظل مسجدا حتى يوم القيامة، والشعب التركي ممتن لقرار أردوغان”.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً