أليتيا

“َوَأَرَيْتُكُم دَائِمًا كَيْفَ يَنْبَغي أَنْ نَتْعَبَ لِكَي نُسْعِفَ الضُّعَفَاء”

مشاركة

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت التاسع من زمن العنصرة في ١ آب ٢٠٢٠

السبت التاسع من زمن العنصرة
وَمِنْ مِيلِيتُسَ أَرْسَلَ بُولُسُ إِلى أَفَسُسَ يَسْتَدْعي كَهَنَةَ الكَنِيسَة. ولَمَّا قَدِمُوا إِلَيْهِ قَالَ لَهُم: “أَنْتُم تَعْلَمُونَ كَيْفَ تَعَامَلْتُ دَائِمًا مَعَكُم، مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ دَخَلْتُ فِيهِ آسِيَا. فَقَدْ خَدَمْتُ الرَّبَّ بِكُلِّ تَوَاضُع، وَبِدُمُوع، وَبِمِحَنٍ لَقِيتُهَا مِنْ مَكَايِدِ اليَهُود. ومَا تَهَاوَنْتُ بِأَمْرٍ نَافِعٍ لَكُم، فَكُنْتُ أُبَشِّرُكُم وأُعَلِّمُكُم عَلانِيَةً وفي البُيُوت، وأُنَاشِدُ اليَهُودَ واليُونَانِيِّينَ أَنْ يَتُوبُوا إِلى الله، وَيُؤْمِنُوا بِرَبِّنا يَسُوع. وهَا أَنَا الآنَ أَسِيرٌ بِالرُّوح، مَاضٍ إِلى أُورَشَلِيم، جَاهِلٌ مَا سَيَحْدُثُ لي فِيها، غَيْرَ أَنَّ الرُّوحَ القُدُسَ يُنْذِرُني، في كُلِّ مَدِينَة، أَنَّ سَلاسِلَ وشَدائِدَ تَنْتَظِرُني! لـكنِّي لا أُبَالي بِحَيَاتي، ولا قِيمَةَ لَهَا عِنْدِي، سِوَى أَنْ أُتِمَّ شَوْطِي، والـخِدْمَةَ الَّتِي وَكَلَهَا إِلَيَّ الرَّبُّ يَسُوع، وهيَ أَنْ أَشْهَدَ لإِنْجِيلِ نِعْمَةِ الله. وهَا أَنَا الآنَ أَعْلَمُ أَنَّكُم لَنْ تَرَوا وَجْهِي، يَا جَمِيعَ مَنْ مَرَرْتُ بِهِمْ مُنَادِيًا بِالـمَلَكُوت. لِذلِكَ أُعْلِنُ لَكُمُ اليَوْم، أَنِّي بَرِيءٌ مِنْ دَمِكُم أَجْمَعِين. فأَنَا مَا تَهَاوَنْتُ، بَلْ بَشَّرْتُكُم بِكُلِّ مَقَاصِدِ الله. فَاهْتَمُّوا بِأَنْفُسِكُم، وَبِكُلِّ القَطِيعِ الَّذِي أَقَامَكُمُ الرُّوحُ القُدُسُ عَلَيْهِ أَسَاقِفَةً، لِتَرْعَوا كَنِيسَةَ اللهِ الَّتي اقْتَنَاهَا بِدَمِ ابْنِهِ يَسُوع. والآنَ أَسْتَودِعُكُمْ لله، وَلِكَلِمَةِ نِعْمَتِهِ القَادِرَةِ أَنْ تَبْنِيَكُم وتُعْطِيَكُم مِيراثًا معَ جَميعِ الـمُقَدَّسِين. وَأَرَيْتُكُم دَائِمًا كَيْفَ يَنْبَغي أَنْ نَتْعَبَ لِكَي نُسْعِفَ الضُّعَفَاء، مُتَذَكِّرينَ كَلِمَاتِ الرَّبِّ يَسُوعَ الَّذِي هُوَ نَفْسُهُ قال: “إِنَّ العَطاءَ أَعْظَمُ غِبْطَةً مِنَ الأَخْذ”.
قراءات النّهار: أعمال ٢٠:  ١٧-٢٧، ٢٨، ٣٢، ٣٥/ متّى ٢٣:  ١-١٢
التأمّل:
توجّه مار بولس إلى الكهنة في أفسس بكلامٍ رائع ولكنّنا سنتأمّل في هذه الكلمات تحديداً: “وَأَرَيْتُكُم دَائِمًا كَيْفَ يَنْبَغي أَنْ نَتْعَبَ لِكَي نُسْعِفَ الضُّعَفَاء”!
في هذه الأزمة، لا بدّ لنا أن نتضامن ونهتمّ بمن هم الأضعف بيننا ولا سيّماً معنويّاً وماديّاً!
لقد فقد الكثيرون مداخيلهم بسبب توقّف أعمالهم وازدادت نسبة الفقر بشكلٍ كبير!
يشكّل هذا الوقت فرصتنا كي نعبّر عن محبّتنا المتجرّدة عن كلّ الاعتبارات والقائمة على مبدأ أنّ كل ضعيفٍ يجسّد بالنسبة إلينا وجه يسوع المتألّم والعطشان إلى تضامننا وتعاطفنا!
الخوري نسيم قسطون – ١ آب ٢٠٢٠
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً