أليتيا

الولايات المتحدة: 13 راهبة من الجماعة نفسها أصبن بفيروس كورونا

Courtesy of the Felician Sisters
مشاركة

توفي ما يقرب من 146 ألف شخص جراء إصابتهم بفيروس كورونا في الولايات المتحدة منذ بداية انتشار الوباء. ومن بين هؤلاء، 13 راهبة من أصل 57 يتمين إلى مجمع راهبات القديس فيليكس دي كانتاليس، والذي يقع ديره بالقرب من ديترويت.

وتقول الأخت نويل ماري غابرييل: “لقد كان شهرًا من المأساة والحزن والأسى”. فبين 10 نيسان-يوم الجمعة العظيمة- و10 أيار، توفي ما لا يقل عن 12 راهبة من دير دخول العذراء مريم إلى الهيكل، على بُعد حوالي 20 كيلومترًا غرب ديترويت، جراء إصابتهن بفيروس كورونا. إحداهن كانت مُعلمة، وأخرى أمينة مكتبة، وأخرى عازفة أرغن… وكن جميعًا يبلغن من العمر بين 69 و99 عامًا وأعضاء في مجمع راهبات القديس فيليكس دي كانتاليس، أو راهبات فيليسيان، منذ 50 عامًا تقريبًا.

ومن بين 18 راهبة أخرى التقطن الفيروس، توفيت ثالث عشر راهبة بعد 6 أسابيع. وتقول الأخت ماري آن سميث: “كنا نعلم جميعًا بأن الأمر سيكون خطيرًا في حال انتشر الفيروس في الدير”؛ حتى أنها أصيبت به وظنت أنها ستموت، قبل أن تنجو منه بأعجوبة، وتضيف: “لقد كنت في حالة سيئة للغاية… كنت مريضة جدًا لدرجة أني طلبت من الرب أن يأخذني”.

في الولايات المتحدة كما في فرنسا، اجتاح الفيروس العديد من المؤسسات التي يعيش فيها أشخاص كبار في السن. ومن أجل إبطاء انتشار كورونا، وضعت راهبات دير دخول مريم العذراء إلى الهيكل، بروتوكولًا صارمًا للغاية: حظر الزيارات والوجبات الجماعية وحتى القداس على شاشة التلفاز.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً