Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

"سأرى يسوع بعد خمس ساعات"

JACQUES FESCH

amisdejacquesfesch.fr

لويزا ريستريبو - تم النشر في 24/07/20

تصدرت قصته الأخبار في خمسينيات القرن الماضي. قتل رجل شرطة برصاصة اخترقت قلبه بعد أن سرق مكتب للصيرفة في باريس. أُعدم جاك فيش في العام ١٩٥٧ وذلك كلّه لشراء زورق واجتياز الأطلسي علماً أن والده الثري كان قد رفض مساعدته في تحقيق هذه الرغبة.

كان هو بعيداً عن اللّه ولم يجد فكرة أخرى سوى سرقة المصرف. كان قد تزوج مدنياً وله ابنة عمرها ٣ سنوات. كان حينها قد ترك عائلته الصغيرة.

تمّ توقيفه لقتله رجل شرطة وأمضى ثلاث سنوات في السجن قبل إعدامه.


STORM

إقرأ أيضاً
عندما يبدو يسوع بعيداً، عُد الى هذا التأمل

يلخص كتاب ” سأرى يسوع بعد ٥ ساعات ” قصة حياته إضافةً الى شهادات عديدة ووثائق تصف حياته قبل السجن: حياة شاب غير موزون وصاحب أحلام لم تتحقق.

يصف الكتاب بعدها كيف تعرف في السجن على اللّه بفضل مساعدة كاهن السجن، جان ديفويود، والراهب توماس، صديق زوجته ومحاميه بول بودي.

ويتألف الجزء الثاني من الكتاب من يوميات جاك (التي كتبها قبل شهرَين من إعدامه) والتي وجهها الى ابنته فيرونيك.

وبما أنه لم يكن يملك شيء يرثها إياه، ترك لها ما هو أساسي: ترك لها شخص اعترف بأنه الحياة وهو يسوع.

كتب في يومياته مشوار نفسه فروى ما حصل في داخله وقصة اهتدائه الرائعة وقربه من اللّه ولحظات القلق لاقتراب الموت وتجربة النعمة والرحمة الإلهيّة والتعزيّة والفرح الذي كان يشعر به من خلال الصلاة.

“وفجأة، وفي لحظات قليلة، حصلت على الايمان، بشكل أكيد ومطلق. آمنت ولا أعرف كيف لم أؤمن من قبل. زارتني النعمة وامتلكني فرح كبير وبشكل خاص سلام كبير. أصبح كلّ شيد واضح في ثوانٍ.”

أكد أن الموت الوشيك يملؤنا رجاء: “الحياة ربع ساعة قبل الحياة الأبديّة”

“من الضروري الصلاة دون توقف. لا أخاف الموت بل أخاف ان أموت ميتة غير مسيحيّة. إن الحياة هي وعلى الرغم من كلّ شيء بركة.”




إقرأ أيضاً
هل كان “يسوع” الاسم الحقيقي للمسيح؟

وكتب قبل ساعتَين من إعدامه:

“لست وحدي لأن اللّه معي! لم يبقى أمامي إلا خمس ساعات في هذه الحياة! خمس ساعات قبل أن أرى يسوع. (…)يقفز قلبي من صدري. يا أيتها العذراء القديسة، تشفعي بي. أعتقد أنه وبقليل من الإرادة سوف أتخطى القلق لكنني أتألم على جميع المستويات. أعتقد أنني سأتوقف عن الكتابة، أسمع أصوات مقلقة… ساعديني أيتها العذراء القديسة. وداعاً جميعاً وليباركنا اللّه.”

وفي العام ١٩٩٣، أحدث أسقف باريس، الكاردينال جان ماري لوستيجي، بلبلةً عندما صرّح لصحيفة لو فيغارو انه يعتزم البدء بمسار التطويب فقال: “آمل أن يُعتبر جاك فيش في يوم من الإيام مثال قداسة. لا يقدس الله الخطيئة بل التوبة ولا يستطيع أحد أن يشعر انه مستثنى من محبته.”

بدء المسار في أبرشيّة باريس ووصل الى روما. وفي ٢ ديسمبر ٢٠٠٩، رافقت مونيك، شقيقة جاك، كاتب سيرة حياة الأخير، روجيرو فرانكافيلا، لتقدم للبابا بندكتس السادس عشر اليوميات التي كتبها شقيقها في السجن. وبات الملف اليوم بين أيدي مجمع دعاوى القديسين الذي سيكون له الكلمة الفصل.


Israel Jesus Bird Conversation Christ Galilee

إقرأ أيضاً
١٦٠٠٠ مسيحي في شوارع سان دياغو يسبّحون الربّ يسوع

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الموت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً