أليتيا

هل ستخلق آيا صوفيا انقساماً بين المسلمين؟ ماذا يقول مستشار الأزهر عن بادرة اردوغان؟

HAGIA SOFIA
Shutterstock | Seda Servet
مشاركة
أعربت اللجنة العليا للأخوة الإنسانيّة التي تأسست نتيجةً للقاء بين الأديان الذي قاده البابا فرنسيس في أبو ظبي في فبراير ٢٠١٩ عن معارضتها قرار الحكومة التركيّة بتحويل أيا صوفيا الى جامع. ودعت اللجنة، في رسالة وجهتها الى المجلس المسكوني للكنائس، الى تفادي الانقسامات وتعزيز التفاهم بين الأديان.

وكان قرار الحكومة التركيّة بتحويل آيا صوفيا الى دار عبادة مسلم بعد أن كانت متحفاً لسنوات قد أغضب وأثر في الجماعة الأرثوذكسيّة والمسيحيّة بشكل عام.

وهذا كان موقف اللجنة العليا للأخوة الإنسانيّة التي وبلسان أمينها العام، الفقيه الإسلامي، محمد عبد السلام، الذي يشغل أيضاً منصب المستشار الخاص لإمام الأزهر. اعتبرت اللجنة  أنه لا يجوز استخدام دور العبادة “للمساهمة في التقسيم والتمييز في لحظة يتوجب فيها على العالم الاستجابة لدعوة الأديان بالعمل على التضامن وتعزيز قيّم التعايش والأخوة الإنسانيّة.”

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً