أليتيا

في لبنان، رجل يعرض أولاده الثلاثة للبيع: “لم أعد قادرًا على إطعامهم!”

مشاركة
في الوقت الذي يتخبّط فيه لبنان في الأزمات الاقتصاديّة والاجتماعيّة والسياسيّة وسط صورة قاتمة تهدّد اللبنانيين: البطالة والفقر إلى تفاقم، والتفلّت في أسعار السلع إلى تصاعد مخيف، والقيمة الشرائيّة للّيرة اللبنانيّة إلى هبوط مروّع، ما مصير المواطنين في ظلّ الجوائح التي تنهال عليهم من كل حدب وصوب في حين ما زالت جائحة كورونا ترخي بثقلها على كاهلهم؟

بين النضال والاستسلام، صراع يتجدّد كل يوم!

كثيرون عرضوا ممتلكاتهم من مفروشات وملابس وأحذية للبيع أو المقايضة مقابل سلع غذائيّة، ولاسيّما الحليب بعدما حلّق سعره بجنون في الأسواق، لكن تردّي الأوضاع الراهنة أوصل المواطن إلى حالة غير مسبوقة: بيع فلذات كبده!

“أنا عاجز عن تأمين المأكل لنفسي، فكيف سأتمكن من إطعام أولادي وزوجتي؟!” هذا ما قاله مواطن كسره الجوع وجرّحه الفقر ونهشه البؤس، فاستسلم لليأس وقرّر بيع أولاده الثلاثة في ساحة النور، وفق ما قال صاحب المنشور المذكور آنفًا.

إنها صرخة الجوع الكافر! إلى متى سيرزح المواطنون تحت ثقل الفقر والعوز والملمّات؟!

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً