Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
نمط حياة

٣ أمور من الواجب التفكير بها قبل المشاركة في القداس

COVID

Shutterstock | Mazur Travel

كالا ألكساندر - تم النشر في 20/07/20

حرمتنا الجائحة الحصول على الأسرار من الأفخارستيا الى الاعتراف وصولاً الى القربانة الأولى. تعود اليوم الأمور شيئاً فشيئاً الى مجاريها تزامناً، مع الأسفو بارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا المُستجد. يعني ذلك أنه علينا توخي الحذر عند العودة الى الكنيسة والتوفيق بين هذه العودة وواجبنا في حماية لا صحة عائلاتنا وحسب بل أبناء رعيتنا أيضاً والجماعة بصورة عامة.

ومن الواجب التفكير في ثلاث نقاط قبل التوّجه الى الكنيسة للمشاركة في القداس.

1-                  التفكير في الآخرين أولاً

في فترة الجائحة هذه، الصدق والنيّة الحسنة مهمان أكثر من أي وقت مضى. قيّم بصدق وضع عائلتك الصحي –هل يعاني أي منكم من ألم في الحنجرة أو عنده أعراض مثل السعال أو انسداد الأنف؟ هل يشعر أحد من أفراد العائلة بالتعب؟ هل اختلط أحدكم مع شخص ثبتت إصابته بالفيروس؟

حتى ولو كنت تعتبر أن ذلك مجرد حساسيّة، من الضروري توخي الحذر الشديد فأغلبيّة حالات فيروس كورونا المستجد لا تُظهر أعراض أو أعراض خفيفة إلا أن الشخص المصاب قادر على نقل العدوى للآخرين. فلنتذكر في هذا الإطار وصيّة يسوع لنا والتي تقضي بمحبة القريب حبنا لنفسنا.

2-                 الاضطلاع على عدد الإصابات المحليّة

لا شك أنه من الضروري تفادي متابعة أخبار تطور انتشار الفيروس ساعة بساعة حرصاً على صحتنا النفسيّة لكن من الضروري أيضاً تكوين فكرة حول الوضع العام خاصةً إن كان المرء يفكر في المشاركة في تجمع عام مثل القداس. بالتالي، من الأفضل الاضطلاع مرّة في اليوم على عدد الحالات من حولك وإن كان العدد يتزايد بشكل كبير، من الأفضل الانتظار الى حين تراجع الأعداد وحصر الانتشار.

من الضروري أخذ ذلك بعين الاعتبار خاصةً إن كان أحد أفراد عائلتك يعاني من أمراض مزمنة أو مشكلة صحيّة أو إن كنت تنوي زيارة أحد أفراد العائلة الكبيرة (أجداد طاعنين في السن، عمة، خال…). تعني فترة الحضانة الطويلة أن إصابة واحدة بفيروس كورونا المُستجد في عائلة من ستة أشخاص حجراً منزلياً لفترة شهرَين أو ثلاثة أو أكثر حتى – وذلك إن كانت جميع الحالات متوسطة الخطورة ودون مضاعفات. زِن المخاطر بمسؤوليّة آخذاً بعين الاعتبار جميع العوامل قبل اتخاذ القرار.

3-                  احترم إجراءات السلامة

إن قررت اصطحاب العائلة الى القداس، توخى الحذر واحترم إجراءات السلامة. اشتر الكمامات لك ولأولادك وعلّمهم كيّفيّة وضعها بالطريقة الصحيحة. فسر لهم أن الكمامات تساعدنا على حماية أنفسنا والآخرين من انتشار الوباء. ذكّرهم بضرورة عدم لمس الكمامة وتصحيح وضعيتها.

انتبه لنظافة اليدَين- ذكّر الأولاد بضرورة عدم لمس شيء وغسل اليدَين بشكل مستمر وإبقاء مطهر اليدَين في متناول اليد. ومن الضروري التذكير بأهميّة التباعد والمحافظة على المسافة الآمنة حتى ولو كانت الرغبة بلقاء الأصدقاء وأبناء الرعيّة كبيرة جداً. تذكر أن المحافظة على المسافة الآمنة هي الطريقة الأفضل للتعبير عن الاهتمام بالآخر خلال هذه الفترة.

بقدر ما نرغب بالعودة الى الحياة الطبيعيّة وقداس يوم الأحد، علينا أن نفهم أن العيش في زمن الجائحة لا يعني أن الحياة طبيعيّة. فلنتحلى إذاً بالمسؤوليّة والمحبة لمساعدة أنفسنا والآخرين على اجتياز هذه الفترة الصعبة والعودة الى الحياة الطبيعيّة بأسرع وقت ممكن.




إقرأ أيضاً
توفي برائحة القداسة عن عمر ١٨ سنة!


CEMETERY

إقرأ أيضاً
نسمع دائماً: مات برائحة القداسة؟ ما هي رائحة القداسة؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الصلاةالقداس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً