أليتيا

مساهمة الملائكة الأسطوريّة في بناء آيا صوفيا

Sadik Gulec | Shutterstock
مشاركة

بُنيّت بازليك القديسة صوفيا في مرحلةٍ أولى خلال القرن الرابع قبل أن يعمل الإمبراطور جستنيان على توسيعها وتكبيرها. كثيرةٌ هي الأساطير التي تروي عمليّة بناء هذا المعلم الاستثنائي، روعة الفن البيزنطي بدءً من خريطة البناء التي يُقال إن ملاك سلّمها الى جستينيان خلال نومه.

ويُقال انه ومع بدء عمليّة البناء، تابع الملائكة العمل عن قرب وبذلوا كلّ الجهود الممكنة لكي يتقدم العمل بسرعة ونجاح. فخلال فترات استراحة العمال، كان طفل مولج مراقبة المعدات تفادياً لأية محاولة سرقة. ظهر عليه ملاك على شكل أحد الحراس ليطلب منه استدعاء الموظفين ليعودوا الى العمل سريعاً. رفض الطفل ترك مهامه فوعده الملاك أنه وبنعمة اللّه سيسهر على المعدات خلال فترة غيابه.

عندما عرف الإمبراطور بالحادثة، استدعى الطفل وجميع الحراس ليتعرف الطفل على الشخص المعني إلا أنه لم يجده بينهم… لم يشك جستينيان للحظة فكان على ثقة أن ملاك هو من تدخل وحرصاً منه على استمرار هذا الملاك في السهر على حسن سير عمليّة البناء والعمال، قدم للطفل عدداً كبيراً من الهدايا وطلب منه ترك مهامه لكي يستبدله الملاك! فأخذت الكنيسة اسم “الحكمة الإلهيّة”.

تكريماً للثالوث المقدس

استمرت الأعمال وحان وقت رفع القبة فوق المذبح الأساس. لم يكن جستينيان والمهندسون متفقون بين بعضهم البعض بشأن النور فهل يدخل من نافذة أو نافذَتَين؟ ظهر ملاك من جديد على الإمبراطور النائم، كان يرتدي الأرجوان الإمبراطوري هذه المرّة فطلب من جستينيان أن يدخل النور من ثلاث نوافذ تكريماً للثالوث المقدس.

انتهى البناؤون من بناء القبة ولم يبق أمامهم سوى تغطيتها بالذهب لكن الصناديق فرغت إذ تخطى الإمبراطور الميزانيّة المحددة! أرشد الملاك عدد من البغال نحو مكان سري تحت الأرض وحمّلها ٨٠ قنطار من المعدن الثمين. بنيّت آيا صوفيا في ٥ سنوات وعمل على بنائها ١٠ آلاف عامل وعدد من الملائكة بحسب ما ترويه الأسطورة!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً