Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

هذا ما قاله القديس شربل في يوم عيده والرسالة واضحة

st Charbel

PD

هيثم الشاعر - تم النشر في 16/07/20

عاش فقيراً متواضعاً، ترك بيت أبيه، لم يفتح باب المحبسة لأمّه، عايش البرد والصوم، وسكر بالله. مات ليقم مع سيّده، ليصبح علامة سماوية في زمن الابتعاد عن الله ومحبته.
شربل ليس بقديس عادي، ربما هو من صنف آخر من القديسين، ملاك، ربما أعلى مرتبة، هو حالة نادرة من القداسة أرادها الله في هذا الزمن.
في يوم عيده، يتسابق الناس إلى ضريحه، تقيم الكنائس الصلوات، يحمل المرضى أوجاعهم الى المحبسة، ويلبس الأطفال ثوب القديس مجددين حبّهم لراهب من لبنان، من الشرق، أحب يسوع حتى ذاب به وسقط حاملاً جسد الرب وهو يرنّم ” آبو دقوشتو”.
في يوم عيده، ننقل هذه الرسالة من القديس، من له أذنان سامعتان فليسمع:
يعيش اللبنانيون ومسيحيو الشرق صراع مع البقاء، يخافون من الحاضر ويخشون المستقبل، يريدون الهجرة، لا بل أخطر من هذا، يريدون ترك الأرض المقدّسة ونزعها حتى من تفكيرهم.
يعتقدون انّ بلدان ما خلف البحار هي النعيم بعيداً عن الجحيم الذي يعيشون فيه، وهم لا يعرفون ما ينتظرهم هناك.
أمر غاية في الأهميّة عاشه شربل في حياته، إصراره على الترهّب، إصراره على النسك، إصراره على القداسة.
كلمة، فعل، سقط من قاموس مسيحيي الشرق، وبدل أن يكون إصرارهم على التمسّك بالأرض والوجود، أصبح اصرارهم التخلّي عن كل شيء ورثوه عن أجدادهم.
ليست الهجرة هي المشكلة، الخطر يكمن في التخلّي عن القناعة، القناعة بكلّ مقوّمات الصمود التي عاشها أجدادنا طوال ألفي سنة مرّت.
المشكلة هي في اعتماد هذا الجيل على الانترنت، ووسائل الربح السريع، ووضع الله جانباً، لا بل عدم الاكتراث للوديعة الجميلة التي تركها الأجداد لجيل السوشيل ميديا والفاشينيستا.
يقول لنا مار شربل، عودوا الى ربكم، عودوا الى عاداتكم.
زمن القديس شربل لم يكن سهلاً، في وقته، كان الشعب فقيراً أيضاً، كانت المجازر بحق مسيحيي لبنان والشرق فظيعة، لكنّ شربل وبدل الخوف، حمل ورديته، ولبس ثوب الترهّب ووقف مع الله في وجه كلّ خطر وخوف.
رسالة القديس شربل اليوم، انزعوا عنكم رداء الخوف، البسوا رداء الايمان والرجاء، ثوروا على الخطيئة، واحملوا يسوع في قلوبكم.
هل أصبحت معموديتنا ثقلاً علينا؟
هل ما عاشه أجدادنا مجرّد شعارات وتقاليد بالية؟
هل عيش العولمة هو الحلّ؟
شربل، لم يعرف التردّد أبداً، تمسّك بالقربان حتى الموت، وما رفعه الى القداسة هو إصراره على محبة يسوع حتى النهاية، وليس الصوم والصلاة وحدهما.
هل تحب القديس شربل، اتبع خطاه.
اتبع يسوع، فهو الوحيد القادر على تحريرك من بؤسك وخوفك ومشاكلك.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
القديس شربل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً