Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

دليل البابا فرنسيس المكون من 8 خطوات لحسن التمييز

PAPIEŻ FRANCISZEK PODCZAS MODLITWY

Instagram/EAST NEWS

منذ نشأتها الكنيسة تتعرّض للاضطهاد وليس هنالك مسيحيّة دون اضطهاد (7 أيلول 2015)

كاتلين نـ أتروب - تم النشر في 13/07/20

"لدى صوت الله أفقًا، بينما يقودك صوت الشر إلى حائط مسدود".

إن القدرة على معرفة الصواب من الخطأ هو عنصر أساسي للنمو الأخلاقي والروحي. في الواقع، إنه أحد أعمدة الروحانية الكلاسيكية لإغناطيا. أعطى البابا فرنسيس اليسوعي درسًا صغيرًا عن حسن التمييز يوم الأحد الرابع من عيد الفصح 2020 والمخصص ليسوع الراعي الصالح، في ثماني خطوات سهلة نسبيًا. في ما يلي أهم مقتبسات هذا الدرس:

يقول الإنجيل إن الْخِرَافُ تَسْمَعُ صَوْتَهُ، فَيَدْعُو خِرَافَهُ الْخَاصَّةَ بِأَسْمَاءٍ وَيُخْرِجُهَا” (يو 10:3). يدعونا الرب بأسمائنالأنه يحبنا. ولكن، يخبرنا الإنجيل أن هناك أصواتًا أخرى لا ينبغي أن نتبعها،وهي أصوات الغرباء واللصوص وقطّاع الطرق الذين يؤذون الخراف.

يتردد صدى هذه الأصوات المختلفة في داخلنا: هناك صوت الله الذي يتكلم بلطف إلى ضمائرنا، وهناك صوت الإغراء الذي يؤدي إلى الشر. إذًا، كيف يمكننا التعرف على صوت الراعي الصالح بدلاً من صوت اللص؟وكيف يمكننا التمييز بين إلهام الله واقتراح الشر؟

يمكننا أن نميّز بين هذين الصوتين لأنهما يتحدثان لغتين مختلفتين، أي أنهما يدخلانإلى قلوبنابطرقمختلفة. وكما نميّز بيناللغات، يمكننا أيضًا التمييز بين صوت الله وصوت الشر.
أما زلت حرًا؟

لا يُجبرنا صوت اللّه أبداً على شيء ولا يفرض شيئًا، أما صوت الشر فيُغري ويهاجم ويُجبر، ويوقظ تكهنات ومشاعر قد تكون مغريّة لكنها عابرة.
هل يعاقبني؟

يخدعنا في بداية الأمر ويجعلنا نشعر أننا أقوياء لكنه يتركنا بعدها في فراغ ويبدأ باتهامنا: “لا قيمة لك”. أما صوت اللّه، فيصححنا بصبر كبير ويشجعنا دومًا ويعزينا ويمدنا دومًا بالأمل.

هل يجعلني أنظر إلى ما هو أبعد؟

إن صوت اللّه هو صوت يقدم آفاق في حين أن صوت الشر يضعنا في وجه حائط مسدود ويُبقينا في الزاوية.
هل يجعلني أعيش الحاضر؟

هذا فرق آخر. يلهينا صوت العدو عن الحاضر ويسعى إلى تصويب تركيزنا على الخوف من المستقبل والحزن على الماضي. لا يحب العدو الحاضر ويرغب بإظهار المرارة وذكريات المعاناة والألم. أما صوت اللّه، فيحدثنا عن الحاضر: “الآن، يمكنك تحقيق الخير، الآن يمكنك الابتكار في المحبة، الآن يمكنك التخلي عن الشعور بالندم الذي يُثقل قلبك”. صوت اللّه يلهمنا ويدفعنا نحو الأمام ويتحدث بلغة الحاضر!
هل يخاطب أنانيتي؟

يخلق الصوتان في داخلنا سلسلة من التساؤلات. يدفعنا صوت اللّه إلى طرح الأسئلة التاليّة: “ما الخير بالنسبة لي؟” أما إبليس، فيجعل المرء يتساءل: “ما الذي يحلو لي القيام به؟” دائمًا ما يخاطب الشيطان أنانيّة الإنسان ورغباته واحتياجاته. يحوّل المرء إلى طفل، يريد كلّ شيء حالًا! أما صوت اللّه، فلا يعد بالفرح لقاء ثمن زهيد: يدعونا إلى الذهاب أبعد من الأنا لنلقى الخير الحقيقي أي السلام.

كيف أشعر بعدها؟
فلنتذكر أن الشيطان لا يعطينا السلام أبدًا فيُعطينا الفرح في البداية قبل أن يُشعرنا بحزن كبير ومرارة. هذا هو نمط الشر.
هل أبحث عن النور أو الظلمة؟

لصوت اللّه كما صوت الشرير “بيئة”: يُفضل الشيطان الظلمة والضلال والنفاق، أما الرب، فيحب نور الشمس والحقيقة والشفافيّة الصادقة.
هل يدعوني إلى الاعتراف؟

قد يقول لنا العدو: “اصمت ولا تسمح لأحد بأن يسمعك. لا تعترف لأحد!” أما الطيبة، فعلى العكس، تدعونا إلى الانفتاح والى الوضوح والاعتراف أمام اللّه والآخرين.

أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، في هذا الوقت الذي تقودنا فيه الأفكار والمخاوف إلى سجن أنفسنا، لننتبه إلى الأصوات التي تدخل قلوبنا، ولنسأل عن مصدرها ولنطلب نعمة الاعتراف بصوت الراعي الصالح واتباعه ليخرجنا من حظيرة الأنانية ويقودنا إلى مراعي الحرية الحقيقية.

لتوجّهنا مريم العذراء، سيدة المشورة الصالحة، وترافقنا في حسن تمييزنا.

تجدون في عرض الشرائح سبع عبارات ثاقبة وملهمة للبابا فرنسيس:

1-
يجب أن تكون الكنيسة مكان رحمة يُقدَّم بحرية، حيث يشعر الجميع بالترحيب والمحبة والتسامح والتشجيع لعيشالحياة الجيدة للإنجيل.

2- لا يتعب الرب أبدًا من ال
مسامحة. نحن الذين نتعب من طلب السماح.

3- القليل من الرحمة يجعل العالم أقل برودة وأكثر عدالة
.

4- غالبًا ما نشارك في عولمة اللامبالاة. لنسعى بدلًا من ذلك إلى عيش التضامن العالمي.

5- إن اللطف هو العزم الراسخ والمثابِر على رؤيةالخيرفي الآخرين، حتى فيالأشخاص غير الوديين.

6-
يمنحنا الانفتاح على الله الشجاعة للتخلي عن حدود أمننا.

7- يجب أن تهدف جهودنا إلى إعادة الأمل وتصحيح الأخطاء والحفاظ على الالتزامات، وبالتالي تعزيز سعادة الأفراد والشعوب.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً