Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

"فَمَنْ أَرْسَلَهُ اللهُ يَنْطِقُ بِكَلامِ الله..."

Daniilantiq | Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 11/07/20

إنجيل القدّيس يوحنّا ٣ / ٣١ – ٣٦

أَلآتِي مِنْ فَوْقُ هُوَ فَوقَ الجَمِيع. مَنْ كَانَ مِنَ الأَرْضِ أَرْضِيٌّ هُوَ، ولُغَةَ الأَرْضِ يَتَكَلَّم. أَلآتي مِنَ السَّمَاءِ هُوَ فَوْقَ الجَمِيع،

وهُوَ يَشْهَدُ بِمَا رَأَى وسَمِعَ، ولا أَحَدَ يَقْبَلُ شَهَادَتَهُ.

مَنْ قَبِلَ شَهَادَتَهُ فَقَدْ خَتَمَ عَلى أَنَّ اللهَ صَادِق.

فَمَنْ أَرْسَلَهُ اللهُ يَنْطِقُ بِكَلامِ الله، وهوَ يُعْطي الرُّوحَ بِغَيْرِ حِسَاب.

أَلآبُ يُحِبُّ الٱبْنَ وقَدْ جَعَلَ في يَدِهِ كُلَّ شَيء.

مَنْ يُؤْمِنُ بِٱلٱبْنِ يَنَالُ حَيَاةً أَبَدِيَّة، ومَنْ لا يُطِيعُ الٱبْنَ لَنْ يَرَى حَيَاةً، بَلْ غَضَبُ اللهِ يَسْتَقِرُّ عَلَيْه.

التأمل: “فَمَنْ أَرْسَلَهُ اللهُ يَنْطِقُ بِكَلامِ الله…”

إنه يوحنا المعمدان، أعظم مواليد النساء، يعترف أنه صديق العريس وليس العريس، والعروس ليست له. يعترف أنه رسول المسيح الذي يهيء الطريق أمامه وهو غير مستحق أن يحل له سير حذائه. يعترف أنه إبن الارض ويتكلم لغة الارض…فهل نعترف نحن؟

إعترف يوحنا المعمدان أمام تلاميذه، دون خجل، أنه ليس الهدف، وليس المحور، بل الآتي من فوق هو فوق الجميع، فوق العقل والمنطق، فوق كل رئاسة وسلطة، فوق كل عقيدة وتعليم، فوق كل ظرفٍ ومحنة، فوق كل فشل ونجاح، فوق كل موتٍ وحياة… له العزة والمجد والكرامة… فهل نعترف نحن؟

إعترف يوحنا أن عليه أن ينقص، وعلى المسيح أن ينمو. عليه أن ينقص ليمتلىء من المسيح حباً ومعرفة، ليمتلىء منه شوقاً الى الحق، ليمتلىء منه شجاعة تصل به الى مواجهة رمز الظلم ومثال الحاكم الجبان الذي يخضع لأهوائه ويحلف بهدر نصف المملكة في حفلة سكر وجنون… فهل نواجه رموز الظلم مثل يوحنا؟

إنه يوحنا المعمدان الذي خرج الشعب إليه طالباً منه معمودية التوبة، يعترف أن الاَتي بعده أقوى منه لان الله أرسله، وهو ينطق بكلامه “ويعطي الروح دون حساب”.. فهل نعطي مثله؟

إنه يوحنا المعمدان الذي “أعدّ طريق الرب” يعترف، أن ليس لديه أي شيء بل بيد الابن كل شيء، وللحصول منه على “كل شيء” لا يطلب سوى الإيمان العميق الذي يجتاح كيان الانسان بالحب والتسليم  فتكون له الحياة الابدية..فهل نطلب مثله؟

إنه يوحنا المعمدان يعترف … فهل نعترف نحن؟؟

نهار مبارك

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً