Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

"إِنَّكُم تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاء، أَمَّا عَلامَاتُ الأَزْمِنَةِ فلا تَقْدِرُونَ أَنْ تُمَيِّزُوهَا..."

Seksan 99 | Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 09/07/20

إنجيل القدّيس متّى ١٦ / ١ -٤

دنَا الفَرِّيسيُّونَ والصَّدُّوقيُّونَ مِنْ يَسُوعَ لِيُجَرِّبُوه، فَسَأَلُوهُ أَنْ يُريَهُم آيَةً مِنَ السَّمَاء.

فَأَجَابَ وقَالَ لَهُم: «عِنْدَ حُلُولِ المَسَاءِ تَقُولُون: غَدًا صَحْوٌ! لأَنَّ السَّمَاءَ مُحْمَرَّة.

وعِنْدَ الفَجْرِ تَقُولُون: أَليَوْمَ شِتَاء! لأَنَّ السَّمَاءَ مُحْمَرَّةٌ مُكْفَهِرَّة. إِنَّكُم تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاء، أَمَّا عَلامَاتُ الأَزْمِنَةِ فلا تَقْدِرُونَ أَنْ تُمَيِّزُوهَا.

جِيْلٌ شِرِّيرٌ فَاجِرٌ يَطْلُبُ آيَة، ولَنْ يُعْطى آيَةً إِلاَّ آيَةَ يُونَان». ثُمَّ تَرَكَهُم ومَضَى.

التأمل: “إِنَّكُم تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاء، أَمَّا عَلامَاتُ الأَزْمِنَةِ فلا تَقْدِرُونَ أَنْ تُمَيِّزُوهَا…”

أنا كمثل هؤلاء الفريسيين والصدوقيين الذين يمثلون التاريخ الأسود للشعب اليهودي، إنهم أهل الظلمة…أكون أحياناً مثلهم أعبد الحرف وأمقت الروح، أنبذ الحق وأعبد الباطل، أفضل السبت على الانسان والشريعة على رب الشريعة… أنا مثلهم أحمِّل الناس أحمالاً كثيرة ولا أتحملها قبلهم… ها أنا في كل يومٍ أتفق مع فريسيي العصر على تجربة المسيح لأحرجه فأخرجه، سائلاً إياه أن يريني آيةً من السماء!!!!…

أنا مثلهم أطلب في سرّي علامات سماوية قاطعة ومثبتة علمياً كي أؤمن!!! وربما أنسى أن طريق الإيمان لا تمر بالمختبرات، بل بالاختبار العميق للذات الذي يقود الى الطاعة التي تبني وتشدد الإيمان..

نسيت أنه عندما طلب موسى إثباتاً من الله ليتأكد أن دعوته حقيقية وليست وهماً، أتى الاثبات بعد الطاعة وليس قبلها. اذ أجابه الله:”إني أكون معك، وهذه تكون لك العلامة أني أرسلتك: حينما تُخرج الشعب من مصر، تعبدون الله على هذا الجبل”(خروج ٣ / ٢).

أساير الأكثرية الساحقة من الناس التي تطلب البراهين القاطعة كعلامات حسية يقبلها المنطق كي تؤمن.. بالنسبة لي ولهم تأتي الحقيقة من خلال المنطق. لكن بحسب الكتاب المقدس فإن الحقيقة تأتي بواسطة الطاعة. والدليل أن الكثير من شخصيات الكتاب المقدس لم يكن عندهم الرغبة بأن يحققوا إرادة الله، ولكن عندما نفذوها تقوّى إيمانهم وازداد وانفتحت أمامهم أبواب السماء…

أعترف لك يا رب أن الطاعة صعبة عليَّ فهي تتحدى ذاتي وما فيها من إدِّعاء فارغ بالذكاء والشعور بالكبرياء ومشاعر التفوق التي تمنعني من قبولك واتباعك… هذه هي مأساتي  الكبيرة فأنا متكبر على نعمتك ومتشبث لدرجة أشعر فيها أن قبولي لكلامك هو ضعفٌ وهزيمة وخسارة لي لا تعوض!!!!

أخاف أن أمد يدي وأبادر أولاً لمصافحة من اختلف معه… أقع يومياً في فخ العناد البشع والنزعات المظلمة والضيقة…

أنا مثل هذا المجتمع البشري الذي” فقد شعوره بالله لأنه فقد قدرته على طاعة الله”(رافي زكاريوس)

علمني يا رب أن طريق الإيمان تبدأ بالطاعة التي تقود الى الفعل ومن ثم الخضوع والتسليم الكُلِّي لارادتك التي تولد الإيمان.آمين.

نهار مبارك

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الإنجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً