Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
الكنيسة

أبرز معوقات الوحدة بين الكاثوليك والأرثوذكس رُفعت فما هي الخطوات المطلوبة بعد؟

Pontifical Council for Promoting Christian Unity

Sergey Pyatakov | Sputnik | AFP

I media - تم النشر في 08/07/20

قال الأب جارومير زادرابا، المسؤول في المجلس الحبري للوحدة المسيحيّة في مقابلة مع I.MEDIA ان العراقيل الكبيرة بين الكاثوليك والأرثوذكس أٌزيلت خلال سنوات الحوار الستين الماضيّة. واعتبر الكاهن التشيكي المسؤول عن الحوار مع الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة ان أسبقيّة البابا لا تزال النقطة الأساس في النقاش بين الكنيستَين وتُثير السؤال حول “الشكل” الذي ستأخذه الوحدة الكاملة. إليكم المقابلة الكاملة التي أجرتها معه أليتيا.

–       تأسس المجلس الحبري للوحدة المسيحيّة منذ ستين عام فما هي الطرقات التي لا يزال من الضروري شقها للوصول الى الوحدة؟

اجتزنا مسافات طويلة خلال السنوات الستين الماضيّة وأُنجز عمل كثير. أُنجز هذا العمل منذ المجمع الفاتيكاني الثاني (١٩٦٢ – ١٩٦٥) في اتجاهَين: واحد نحو الغرب من خلال الحوار مع الأخوة المُصلحين والثاني نحو الشرق من خلال الحوار مع الأخوة الأرثوذكس.

أحرزنا تقدماً على المستوى اللاهوتي والعملي ولا يزال هناك عدد محدود من الأمور الواجب القيام بها. ويمكن تلخيص ذلك بجملة واحدة: كيف يمكن تحقيق هذه الوحدة؟ المشكلة الوحيدة هي في بعض الأفكار حول كيفيّة تحقيق هذه الوحدة التي لا تزال متباعدة ولا يمكن أن تتقارب.

–       هل لك، بصفتك الشخص المسؤول عن العلاقات مع الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة، ان تخبرنا عن التقدم المحرز والتحديات الواجب رفعها؟

أعتقد أن أبرز المعوقات بين الكاثوليك والأرثوذكس أٌزيلت عن طريق البيانات المُشتركة. نناقش اليوم مسألة السلطة البابويّة وأي شكل ستأخذ عندما سنصبح معاً؟ إن هذه النقاشات التي هي كنسيّة بطبيعتها كانت في صلب نقاشاتنا خلال السنوات الماضيّة.

ومن وجهة نظر تاريخيّة، انفصالنا عمره ١٠ قرون وحوارنا من خلال المجلس عمره ٦٠ سنة. إن المشكلة الأخرى هي عدم مشاركة جميع الكنائس الأرثوذوكسيّة في اللجان اللاهوتيّة التي تأسست منذ بدايات المجلس الحبري. إن الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة والكنيسة الأرثوذكسيّة البلغاريّة غير مشاركتَين مثلاً. إن النقاشات بالتالي ليست دائماً سهلة لكن وعلى ضوء المجريات التاريخيّة، تتقدم بشكل سريع وعلينا أن نشكر اللّه على ذلك. المهم هو عدم التوقف عن الحوار.


SAINT JOHN PAUL THE GREAT

إقرأ أيضاً
نبوءة يوحنا بولس الثاني عن لبنان…لو سمع العالم منه لكنّا وفّرنا علينا الكثير!

–       هل يمكننا أن نقول ان الخلافات حول صورة مريم لم تعد على جدول الأعمال؟

أعتقد أن هذا الموضوع ليس مشكلة حتى ولو كنا نعتبره كذلك. يعطي الكاثوليك أهميّة كبيرة لعقيدة الحبل بلا دنس في حين يركز الأرثوذكس أكثر على سر انتقال العذراء.

لا تتعارض هاتَان الرؤيتَان مع بعضهما البعض بل على العكس.

اعتبر ذلك تبادل هدايا بيننا كمسيحيين، هدايا خلقتها الكنيسة أمنا. تسمح هذه الاختلافات بالنمو. نحن بحاجة الى بعضنا البعض والمهم هو خلق الصداقات. من الضروري تنقيّة الذاكرة والاستمرار في الحوار. قد نعتقد أن أمور كثيرة تفرقنا، في حين لم يعد شيء يفرقنا اليوم باستثناء مسألة البابا التي لا تزال نقطة مهمة.

–       من غير الممكن لكاثوليكي أن يتناول جسد المسيح خلال قداس ارثوذكسي. هل نأمل أن تتغيّر الأمور؟

أعتقد أن ذلك عائق كبير ومحزن جداً ونقطة حساسة جداً. سمحت الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة مناولة الكاثوليك لسنوات إلا أن ذلك لم يعد ممكناً. لا نزال نناقش هذه النقطة لكن هذه المسألة ستكون دون أدنى شك تتويج الاتحاد التام بين الكنيستَين. أملي كبير في هذا الخصوص. علينا التحلي بالصبر والمضي قدماً معاً.


FAES VENEZUELA

إقرأ أيضاً
أرقام أكثر خطورة من أرقام كورونا

–       من المتوقع أن يصدر عن مجلس الوحدة المسيحيّة قريباً كتيّب للمطارنة. فما سيكون محتواه ووجهة استخدامه؟

لا يمكنني أن أقول الكثير الآن. سنقدم الكتيّب في نوفمبر ٢٠٢٠ وسيعلّق البابا عليه. سيكون وثيقة مفيدة للأساقفة خاصةً الأساقفة الجدد لخلق حالة من الاتحاد والتواصل مع جميع الأفراد في أبرشياتهم بما في ذلك المسيحيين من طوائف أخرى وغير المؤمنين.




إقرأ أيضاً
وعد بنثر وابل ورود النعم من السماء… والدة نجم ستار أكاديمي رامي الشمالي تكشف لأليتيا جوانب مخفيّة من حياة ابنها

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً