أليتيا

“قلبي ينبض عند ذكر اسم لبنان”… لويس أبي نادر اللبناني الأصل رئيسًا للدومينيكان!

louis abi nader
مشاركة
 

أعلن لويس رودولفو أبي نادر كورونا، مرشح الحزب الثوري المعاصر المعارض في جمهوريّة الدومينيكان، فوزه في الانتخابات الرئاسيّة التي جرت الأحد بعدما تصدّر النتائج بحصوله على 54 في المئة من الأصوات، وفق ما أعلنت مفوضّية الانتخابات المركزيّة استنادًا إلى فرز 20 في المئة من الأصوات.

وفاز أبي نادر بعد معركة انتخابيّة مع مرشّحين هما غونزالو كاستيلو (حزب التحرير) الذي حصل على 36 في المئة من الأصوات، والرئيس السابق ليونيل فرنانديز الذي حصل على 8.8 في المئة من الأصوات.

وانتخب لأربع سنوات مقبلة إذ منحه الشباب الأصوات بسبب رغبته في التغيير ومحاربة الفساد والفوضى التي تعمّ البلاد منذ أكثر من عشر سنوات.

إلى ذلك، وجّه أبي نادر كلمة إلى مناصريه وأبناء وطنه قائلًا إن انتصاره نصرٌ لكل الشعب، وشدّد على أن رئيس الجمهوريّة ليس لفئة واحدة أو حزب واحد، ووضع نفسه في خدمة بلاده.

وتجدر الإشارة إلى أن أبي نادر، رجل الأعمال المتحدّر من أصل لبناني (52 عامًا) أكد في كلمة ألقاها في “مؤتمر الطاقة الاغترابيّة اللبنانيّة” في بيروت في العام 2017 أن قلبه ينبض عند ذكر اسم لبنان، وأن 80 إلى 100 ألف متحدّر من أصل لبناني يعيشون في الدومينيكان، لافتًا إلى أن والده الراحل كان وزيرًا، وأسّس جامعة يديرها شقيقه.

وكان أبي نادر من مصابي كورونا في أوائل حزيران الماضي، مع زوجته واثنتين من بناته الثلاث، إلا أنهم تعافوا بعد العلاج.

وعندما نصحه المقرّبون بإلغاء “كورونا” من اسمه في لائحة الترشيح، كي لا يربط الناخبون بين الاسم والوباء، ما قد يجعلهم يحجمون عن انتخابه، غضب منهم وأصرّ على اسمه الكامل.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً