أليتيا

بعد نهار عصيب ليس لنا سوى هذه الصلاة!

sad
Yunaco | Shutterstock
مشاركة
نمر جميعنا بأيام صعبة سواء على خلفيّة حادثة في العمل أو في العائلة، باختصار أيام عصيبة وسوداء. في هذه الحالات، لا يسعنا إلا أن نقدم ما يحصل للّه وأن نطلب منه تعزيتنا.

إليكم أدناه صلاة مقتبسة من كتاب صلاة العائلة وهي صلاة تُعطي لمشاعرنا توصيفاً وتقدمها لله طالبةً منه القوة لنكون أحسن حالاً في الغد.

 

“على خطى تدبيرك، يا اللّه، في الاضطرابات والصعاب والمآسي وانشغالات النهار، أتقدم منك لأطلب منك المغفرة لأخطائي والاعتراف بطيبتك التي ساندتني خلال الصعاب. يا رب، أنت تعرف ضعفي ولا يسعني إلا أن أعترف بضعفي من جديد وأطلب منك المساعدة للتأمل في حال روحي وأتحد بك بقوة أكثر قبل أن ينقضي هذا النهار.

سامحني، قبل أن أنام، على جميع خطاياي، وساعدني لكي أستيقظ في الصباح مع عزيمة قويّة لتحقيق مشيئتك. ساعدني في مسعاي الضعيف لأكبر في النعمة لا في السنوات فقط. طهر قلبي من جميع الميول الفاسدة التي تهينك ومن الكبرياء والغضب والأنانيّة وعدم الانتباه للأمور الجديّة. أعطني قدرة التعاطف مع الآخرين والاعتدال والتواضع في السيطرة على مشاعري وأعطني قدرة تقبل وضعي فأكون وعلى الرغم من اهتمامي بمشاغلي الأرضيّة منصب دوماً على كنوزي السماويّة.

 

بارك جميع علاقاتي وأصدقائي خاصةً أولئك القريبين مني واحفظني من تسبب الألم للآخرين. اقبل صلواتي واصفح عن سيئاتي بقدرة ابنك، مخلصنا، يسوع المسيح. آمين.

 

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً