أليتيا

نسخة جديدة من فيروس كورونا وعالم بريطاني يصفها بالخبر السار

COVID-19
BERTRAND GUAY | AFP
مشاركة
كشفت دراسة عالميّة جديدة وجود أدلة قوية على انتشار شكل جديد من فيروس كورونا المستجد في أوروبا والولايات المتحدة، ووجد فريق دولي من الباحثين أن الطفرة الجديدة تجعل الفيروس أكثر قدرة وسرعة على إصابة الناس بالعدوى، وفق ما أفادت وكالات أنباء عالميّة.

ولفتت الدراسة إلى أن مصابي النوع الجديد من كورونا لا يعانون مثل المرضى الذين أصيبوا بالنسخة الأولى من الفيروس، موضحة أن التسلسل الجيني يشير إلى طفرة في طور التكوّن تحدث داخل فيروس كورونا، ما يعني وجود نسخة جديدة منه.

ولم تشمل الدراسة فحص التسلسلات الجينية فحسب، بل تعدّت ذلك لتشمل أيضًا إجراء تجارب على أشخاص وحيوانات وخلايا في المختبرات ليكتشف الباحثون أن النسخة المتحوّلة من كورونا باتت الأكثر شيوعًا وقدرة على نقل العدوى.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة إيريكا أولمان سفاير إن الفيروس الجديد أصبح “الشكل السائد” الذي يصيب الناس.

وتؤثر الطفرة الجينية في فيروس كورونا على البروتين الموجود فيه، وهو البنية التي يستخدمها الفيروس من أجل اختراق الخلايا البشرية.

ويسعى العلماء إلى معرفة ما إذا كان يمكن لهذا الأمر أن يكون مدخلًا للسيطرة على كورونا وعلاجه، وفق ما ذكرت شبكة “سي إن إن”.

وتستهدف اللقاحات التي يتم تطويرها حاليًّا البروتين في كورونا، لكنها تعتمد على نسخ سابقة من الفيروس، ما يعني أنها قد لا تكون فعّالة في النسخة الجديدة.

خبر سار وأعراض أقل شدّة

أطلق الباحثون على الطفرة الجديدة من كورونا اسم “جي 614″، وقالوا إنها حلّت بديلًا عن النسخة المعروفة من الفيروس في أوروبا والولايات المتحدة التي كانت تحمل اسم “دي 614”.

وأوضحوا أن النسخة الجديدة من كورونا تنتشر أسرع من السابق، ما يعني أن من المحتمل أن تكون معدية بصورة أكبر.

لكن اللافت في أمر النسخة الجديدة هو عدم عثور العلماء على أدلة تظهر وجود تداعيات شديدة لها، مثل الأعراض القوية التي عانى منها مصابو النسخة الأولى من الوباء، ولاسيّما تلك التي تتعلق بالتنفس.

إلى ذلك، رجّح أستاذ علم الأورام في جامعة وارويك البريطانية لورانس يونغ أن يكون هذا الأمر “خبرًا سارًا”.

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً