أليتيا

الوداع المؤثر بين البابا بندكتس السادس عشر وجورج

BENEDICT XVI
SVEN HOPPE | dpa Picture-Alliance via AFP
مشاركة

يقول بيتر سيوالد، كاتب سيرة البابا الفخري بندكتس السادس عشر، ان الأخير البالغ من العمر ٩٣ سنة كشف عن وجهه الحقيقي خلال رحلته الى راتيسبونا، ألمانيا، من ١٨ الى ٢٢ يونيو ٢٠٢٠ لزيارة شقيقه المريض، جورج راتسينغر البالغ من العمر ٩٦ سنة.

وأكد الصحافي الألماني الذي كتب أكثر من نص عن البابا الفخري بما في ذلك الكتاب المقابلة نور العالم: “راتسينغر ليس المُثقف البارد ولا أمير الكنيسة القاسي بل شخص عاطفي ومُحب”

“ايمانه متقد وهو انساني جداً ولذلك كانت الرحلة مؤثرة جداً” مضيفاً أن المحبة التي بدت جليّة بين الأخوَين راتسينغر مثال في زمن كورونا في حين يموت عدد كبير من الناس وحدهم.

وتحوّلت رحلة البابا الفخري الى بافاريا حدثاً اعلامياً بكلّ ما للكلمة من معنى فهو لم يكن قد سافر الى خارج إيطاليا منذ استقالته في فبراير ٢٠١٣ ويمكث في الفاتيكان.

وأشار سيوالد ان رحلة البابا بندكتس الى ألمانيا بعد أن ودع البابا فرنسيس تبرهن بكلّ بساطة ان ما من تعارض بينهما وان البابا هو البابا وما من بابا موازي.

وأجمعت وسائل الاعلام على أن الزيارة كانت مؤثرة جداً سمحت بتحقيق رغبة الشقيقَين باللقاء فكانت رحلة انسانيّة.

وتجدر الإشارة الى أن البابا الفخري كان يتحدث بصوت خافت مع صعوبة في اللفظ إلا أن أفكاره كانت واضحة جداً كما وان ذاكرته ممتازة.

هو يعتمد في يومياته على الآخرين للمساعدة وهو برهن عن تواضع كبير بأن يسلم نفسه لهذه المساعدة على مرأي من الجميع.

وتجدر الإشارة الى أن الكنيسة المحليّة قدمت له غرفةً في اكليريكيّة واقعة على مقربة من منزل أخيه كما وزار المقبرة حيث دُفن والدَيه وشقيقته ماريا.

ونذكر ان الأخان راتسينغر القريبان جداً من بعضهما البعض سيما كاهنان في اليوم نفسه في ٢٩ يونيو ١٩٥١ في كاتدرائيّة فريسينغ.

وبعد يومَين على هذه الذكرى، في ١ يوليو، انفصل الأخوان جورج وجوزيف بعد انتقال جورج الى البيت السماوي.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً