أليتيا

لما رفعت عيوني صوبك… علّمتني نكتب سوا صفحة جديدة!

مشاركة
 

هيك بلّش حواري مع الربّ…

-جايي لعندك وخجلانة منّك.

-ليه خجلانة؟ لازم تتعوّدي تكشفي حالك قدام اللي بحبّك…

-خجلانة لأنو بعرف قدّي بتحبّني وغامرني بنورك، وأنا، بالمقابل، عم بجرحك، ومرّات كتير، ما عم بقدر صلّي، ما عم بقدر اتطلع فيك.

-ارفعي عينيك صوبي، وقوليلي شو قصدك لما تقولي: “ما عم بقدر صلّي”؟!

-مرّات كتير عم تمتم الكلمات، وعم تتشتّت أفكاري، عم بنسى شوفك بالناس، وازرع فرحك بقلبن… وكيف بدّك إقدر اتطلع بعيونك…

-كيف ما انتبهتِ إنو إنتِ هلّق عم تصلّي!

-أنا هلّق عم صلّي؟!

-إنتِ بحضوري. ما عندك ثقة فيّي؟

-أنا مآمنة بحضورك الحيّ والحقيقي وعندي ملء الثقة إنك عم تطلع فيّي، وعم تغمرني أمواج حبّك وحنانك وأمانتك، واللي عم بعذّبني خيانتي إلك ووقعاتي المتكرّرة…

-ارفعي عيونك صوبي… آمني برحمتي، واخْطِي خطواتك بمسيرة التوبة، وما تخافي من الوقعات… من الطبيعي إنك توقعي كلّما تقرّبي منّي… يا ابنتي، الحبّ أقوى من كلّ التجارب، ما تخافي…

تذكّري إنو الصلاة هي صلة، لقاء فيّي… أنا ناطرك تنكتب صفحة جديدة… سلّمي ذاتك وأفكارك، وثقي فيّ للآخر، وصلاتك رح تتحوّل وتصير ألحان سماويّة صارخة، وتمتزج بترانيم الملايكة، وتصير قادرة تزرع الفرح والرجا!

 

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً