أليتيا

لماذا يتحدث الجميع عن “ممرضة الدراجة الهوائيّة”؟

BOLIVIA
Viral | Fair use
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

سانتا كروز، بوليفيا، الإثنين ٢٢ يونيو. مطر ينهمر وصورة ممرضة انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأصبحت مرادفاً للمثابرة في زمن الصعوبات، زمن كورونا.

إنها ماري لوس سالازار (٢٨ سنة) تجول تحت المطر على دراجتها الهوائيّة.

وقالت هذه السيدة لوسائل الاعلام المحليّة: “قررت التنقل على الدراجة الهوائيّة لأن المسافة قصيرة والباص يُقل عدد كبير من الزملاء وأغلبهم يقطن في أماكن بعيدة ويتطلب تنقلهم وقتاً. لذلك قررت التنقل على الدراجة الهوائيّة.”

وانتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي في اليومَين الماضيَين شهادة ماري المتمحورة حول عملها في مستوصف في زمن فيروس كورونا.

وتروي ماري لوس – التي تعمل من أجل مساعدة والدَيها وأشقائها الأربعة – كيف أنها تعشق عملها والأهم بالنسبة لها هو مساعدة أكبر عدد ممكن من الناس.

وتتحدث أيضاً عن عمل الطاقم الطبي وبعض المخاوف والهواجس:

“نشعر بالخوف دوماً لكن وعلى الرغم من كلّ شيء ان حرصنا على حمايتنا الشخصيّة، لا داعي للخوف. علينا بالمحافظة على صحتنا وإلا لن يتمكن مريض يعاني من وضع حرج من الشفاء. وعلينا بالصمود وحماية أنفسنا وأن نعطي من الضعف قوة. ولذلك، أدعو كلّ زملائي أن يكونوا ايجابيين في وجه فيروس كورونا. فكلّ ذلك سينتهي والحياة ستعود الى طبيعتها.”

BOLIVIA

لكن، من صوّرها؟

“اسمه نيمار وسأزوره قريباً وأتناول الطعام معه لأشكره على كلّ شيء لأنه ولولا هذه الصورة لما تمكنت من نقل بركة اللّه.”

تُلخص ماري الجهود الجبارة التي يبذلها الطاقم الطبي الذي يضحي بساعات طويلة من أجل مرافقة الآخرين وإنقاذ الأرواح. وها أن شبكات التواصل الاجتماعي تفعلها من جديد، ها انها تسلط الضوء على عملهم البطولي من خلال أمثلة عديدة.

وتجدر الإشارة الى أن عدد الإصابات في بوليفيا تخطى الـ٢٦ ألف في حين أن عدد الوفيات تخطى ٨٤٠

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً