أليتيا

البابا يضرب بيد من حديد ويقيل أسقفاً بعد ثبوت التهم

© Antoine Mekary / Aleteia
مشاركة
 

أعلن المكتب الصحفي للكرسي الرسولي في بيان يوم 25 أيار 2020، أن البابا فرنسيس عيّن رئيس أساقفة لودز (بولندا) المونسنيور غريغور ريس، مديرًا رسوليًا لأبرشية كاليش (بولندا). كُلّف الأسقف بهذه المهمة الإضافية، بينما فتحت محكمة الفاتيكان تحقيقًا أوليًا في 26 أيار الماضي، بحقّ الأسقف الفخري إدوار يانياك في سياق الإهمال المزعوم لهذا الأخير فيما يتعلق بقضايا الاعتداءات الجنسية في أبرشيته.

إن الوثائقي Cache-cache أو “لعبة الغميضة” الذي نُشر على موقع يوتيوب في 16 أيار، وهو من إخراج الأخوين توماس وماريك سيكييلسكي، يتضمّن أدلة داعمة بأن الأسقف يانياك تغاضى عن حالتين من الاعتداء الجنسي في أبرشيته، ما أحدث ضجة كبيرة في الكنيسة الكاثوليكية في بولندا. وفي 20 أيار، طلب رئيس أساقفة بوزنان (بولندا) المونسنيور فويتش بولاك، من الكرسي الرسولي التحقيق في مسؤولية الأسقف يانياك؛ فتم قبول الطلب في 26 أيار.

في 25 حزيران، قرر البابا فرنسيس إضفاء الطابع الرسمي على إقالة المونسنيور يانياك عن طريق تفويض مسؤولياته الرعوية إلى رئيس أساقفة لودز المونسنوير غريغور ريس، الذي يتولى الآن منصب المسؤول الإداري “سيدي بلينا” لأبرشية كاليش، وتعني هذه العبارة اللاتينية أن الأسقف يُقال من منصبه دون أن يخسر مهامه. ويُفسَّر هذا القرار الذي طالبت به الهرمية الكاثوليكية البولندية، بموقف المونسنيور يانياك الذي استمر في الأسابيع الأخيرة في الظهور للعَلَن والتحدث بهجومية، على الرغم من التحقيق المستمر وإقالته غير الرسمية. حاليًا، يتم إجراء تحقيق أولي، كما هو مطلوب في إجراء “أنتم نور العالم” بحكم منصبه (2019). ولذلك، سيكون رئيس الأساقفة المونسنيور بولاك مسؤولًا عن التحقيق، بعد أن أعلن في 16 أيار أن “المعايير السارية في الكنيسة لم تُحترم” من قِبل زميله.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً