أليتيا

أقدم ست صور ليسوع

CHRIST PANTOCRATOR
مشاركة

من روما إلى جبل سيناء في مصر، تختلف الصور المسيحيّة الأولى إلى حدٍ كبير.

كما هو موضح في مقالة حديثة حول مظهريسوع الحقيقي، فإن ما نعرفه عن هذا الموضوع هو نتيجة التقاليد الفنية. وبما أن الأناجيل الأربعة لا تصف يسوع بالتفصيل، غالبًا ما يلجأ الرسامون وصناع الفسيفساء إلى الشرائع الفنية لرسم صورة مرئية للناصري، ما يعني أن بعض أقدم صور ليسوع تُظهر أهمية نمط الأيقونات المتنوعة للأماكن والأشخاص الذين شكلوا المسيحية المبكرة. فيما يلي قائمة بأقدم ست صور ليسوع معروفة للمؤرخين:


1) غرافيتي أليكسامينوس أو غرافيتي التجديف

ANCIENT GRAFFITI

تظهر هذه الصورة رجلًا مصلوبًا برأس حمار وتم نحتها على جدار في روما خلال القرن الأول. إذا شعرتم بالارتباك أو الإساءة بسبب محتواها، فذلك لأنها ليست صورة دينيّة مُستخدمة للعبادة بل هي تهدف إلى الهزء بالمسيحيّة. فخلال القرن الأول، لم تكن المسيحية دينًا رسميًا وكان معظم الرومان يشكون بممارسيها. وربما رُسمت هذه الصورة للسخرية من إسكندر المسيحي، قاصدين أنه كان يعبد إلهًا برأس حمار“. تظهر إلى جانب الرسم عبارة: “إسكندر يعبد إلهه”؛ فحقيقة أن هذا الإله يُصلب، تزيد الأمر سوءًا، حيث كان الصلب عقابًا مخصصًا لأسوأ المجرمين في ذاك الوقت.


2) الراعي الصالح

CHRIST THE GOOD SHEPARD

في حين أن الأناجيل لا تصف يسوع بالتفصيل، فإنها تقدم وصفًا تصويريًا له؛ ولعل أكثر ما يلفت الانتباه هو استعارة الراعي الصالح“. ففي إنجيل يوحنا (10:11 و 10:14)، يقول يسوع: “أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ“. لذلك، اختار العديد من الفنانين المسيحيين الأوائل صورة الراعي لتصوير المسيح، من خلال استخدام رسومات الخراف في الفن اليوناني والروماني. إن هذه الصورة المرسومة على جدران مقابر سان كاليستو في روما، تُظهر يسوع وهو يحمل عجلًا على كتفه، متشبهًا بتمثالموسكوفوروسأو حامل العجل، وهو تحفة من الفن الإغريقي ترقى إلى العام 570 قبل الميلاد.

3) عبادة المجوس في القرن الثالث

ADORATION OF THE MAGI

تظهر هذه الصورة للمسيح في العهد الجديد، وهي مذكورة في إنجيل متى 2: 1-12. وبسببها، بات عيد الغطاس تمثيلًا لحياة المسيح خلال الأيام الأولى للمسيحية. رُسمت صورة المجوس الذي يعبد الطفل يسوع بهدف تزيين ناووس يعود إلى القرن الثالث، والذي تم الاحتفاظ به حتى الآن في متحف الفاتيكان في روما.


4) شفاء المشلول في القرن الثالث

HEALING OD THE PARALYTIC

إن إحدى معجزات يسوع التي تم تأريخها في أناجيل متى (9: 1-8) ومرقس (2: 1–12) ولوقا (5: 17–26) هي شفاء رجلًا مشلولًا في كفرناحوم، إسرائيل. مذ ذلك الحين، تكررت تلك المعجزة في الأيقونات المسيحية. تم العثور على هذا التصوير لشفاء المشلول والذي يعود تاريخه إلى القرن الثالث، في جرن المعمودية في كنيسة مهجورة منذ فترة طويلة في سوريا. إنها إحدى أقدم صور للمسيح المعروفة للمؤرخين.


5) المسيح بين بطرس وبولس في القرن الرابع

CHRIST,PETER,PAUL

تُظهر هذه الصورة التي يعود تاريخها إلى القرن الرابع، المسيح جالسًا بين القديسَين بطرس وبولس، ورُسمت في مقبرة القديسَين مارسيلينو وبطرس على طريق لابيكانا في روما، بالقرب من فيلا كانت مِلك الإمبراطور قسطنطين. أسفل الشخصيات الرئيسية في اللوحة أي يسوع وبطرس وبولس، نجد جورجونيوس وبطرس ومارسيلينو وتيبيريوس، وهم أربعة شهداء دُفنوا في تلك السراديب وتم رسمهم وهم يشيرون إلى حمل الله على مذبحه السماوي.


6) المسيح الضابط الكل
(أو بانتوكراتور) في القرن السادس

CHRIST PANTOCRATOR

تعني كلمة بانتوكراتور في اليونانية من له سلطة على كل شيء“. ووصف العهد القديم الله بعبارتين: “إله المضيفين” (سابوت) وسبحانه وتعالى” (الشداي) ثم تُرجمتا إلى اليونانية. من أجل تمثيل هاتين الصفتَين القويتين، استخدم رسامو الأيقونات البيزنطيون ميزات معينة، مثل اليد اليمنى المفتوحة التي تُبيّن قوته وسلطته. إن هذه الصورة هي أقدم صورة في العالم للمسيح الضابط الكل؛ وقد تشير التعابير المختلفة التي تظهر على الجانبين الأيمن والأيسر من وجه يسوع إلى طبيعته المزدوجة كإنسان وإله. ورُسمت على لوح خشبي خلال القرن السادس أو السابع، وهي محفوظة حاليًا في دير القديسة كاترين في جبل سيناء في مصر، وهو من أقدم الأديرة في العالم.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً