أليتيا

البابا بندكتس السادس عشر يعود الى الفاتيكان

BENEDICT XVI
SVEN HOPPE | dpa Picture-Alliance via AFP
مشاركة

عاد البابا الفخري بندكتس السادس عشر، ٩٣ سنة، الى ديره الواقع داخل حدائق الفاتيكان بعد رحلته الى راتيسبونا في ألمانيا الخميس الماضي بهدف زيارة شقيقه المريض، جورج راتسينغر والبالغ من العمر ٩٦ سنة.

وغطت الصحافة الألمانيّة رحلة البابا الفخري خلال نهاية الأسبوع الماضي واعتبرتها وداعاً للأرض والجذور فكتبت أبرشيّة راتيسبونا ” قد تكون هذه هي المرّة الأخيرة التي يرى الأخان جورج وجوزيف بعضهما البعض في هذا العالم.”

وتجدر الإشارة الى أن بندكتس ومنذ استقالته في فبراير ٢٠١٣، لم يتنقل في الداخل الإيطالي ولم يسافر. ويعود ذلك لكون التنقل يتطلب من البابا مجهوداً كبيراً بفعل عمره وعجزه الحالي. رافقه بعض الأشخاص المقربين منه في شوارع بافاريا ورُصد متنقلاً دوماً على كرسيه المتحرك.

وتُظهر الصور التي بثها التلفزيون الألماني كيف استقبل أبناء راتيسبونا بندكتس السادس عشر بحفاوة كبيرة فوجهوا اليه التحيّة في كلّ طريق ومن الشبابيك في حين كانت تمر سيارته. بالإضافة الى ذلك، قدمت له الكنيسة المحليّة الإقامة في الإكليريكيّة القريبة من منزل شقيقه.

وتوّجه بندكتس السادس عشر الى المقبرة حيث دُفن والدَيه للصلاة ومرّ بعدها بالأحياء التي شهدت على طفولته وصولاً الى منزله في بانتلينغ الذي هو اليوم ملك مؤسسة بندكتس السادس عشر. عاش راتسينغر في هذا المنزل خلال السنوات التي شغل فيها منصب أستاذ في اللاهوت في جامعة راتيسبونا حتى العام ١٩٧٧.

ورافق البابا سكرتيره الخاص ونائب قائد فيلق درك الفاتيكان وفريق صغير من المعاونين وطبيب وممرضة.

ودعت أبرشيّة راتيسبونا المؤمنين الى احترام اللحظة ورغبة الأخوَين “بأن يبقى اللقاء حميماً وخاصاً”.

وتجدر الإشارة الى ان الأخوَين راتسينغر سيما كاهنَين في اليوم نفسه في ٢٩ يونيو ١٩٥١ في كاتدرائيّة فرايسينغ.

وقال البابا بندكتس في العام ٢٠٠٨ من كاستيل غوندولفو عندما قدم المواطنة الفخريّة لشقيقه: “منذ أن ولدتُ وشقيقي رفيقي الوحيد ومرشدي الأمين.”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً