أليتيا

هل سيتدخل ترامب في قضية :كنيسة آيا صوفيا في تركيا؟ إليكم ما حدث

مشاركة

طلبت منظمة تدعم بطريركيّة القسطنطينيّة المسكونيّة من الرئيس ترامب التدخل في حال قررت السلطات التركيّة تحويل كنيسة إسطنبول التاريخيّة الى جامع.

وجاء في الرسالة التي وجهتها المنظمة للرئاسة الأمريكيّة: “من المتوقع أن تُعلن محكمة ابتدائيّة في تركيا في أوائل شهر يوليو تحويل آيا صوفيا في إسطنبول الى جامع.” وطلبت من الرئيس ترامب العمل لتفادي “هذا القرار.”

ووُجهت الرسالة، بتاريخ ١٧ يونيو، في حين فُتح جدال طويل في تركيا حول هذا المبنى الذي يرقى الى القرن السادس والذي كان لفترة طويلة كاتدرائيّة كنيسة القسطنطينيّة. تحوّل مسارها التاريخي في العام ١٤٥٣ عندما غزا محمد الثاني القسطنطينيّة وحوّل المبنى الى جامع. لكن، وفي العام ١٩٣٥، تحوّل المبنى الى متحف في ظل حكم مؤسس تركيا المعاصرة مصطفى كمال أتاتورك، ولا يزال على هذه الحال حتى اليوم.

وفي شهر مايو الماضي، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انه يأمل إبطال قرار أتاتورك وإعادة فتح المعلم للعبادة المُسلمة على اعتبار ان هذه المسألة مرتبطة بالسيادة وتعكس رغبة جميع المواطنين.

وحذرت الرسالة من ان الخطة بتحويل آيا صوفيا الى جامع تتعارض مع الحريّة الدينيّة وجزء من الجهد المستمر لتهميش ما تبقى من المسيحيين في تركيا ونسف عنصر مهم من التراث المسيحي في تركيا والعالم. يعني تحويل متحف آيا صوفيا الى جامع تحويله الى ارث خاص بدولة واحدة كما وهو فعل ظالم وتحريضي إذ أن هذا الموقع الأثري هو ملك العالم كلّه.

وتجدر الإشارة الى أن أوكرانيا كما روسيا عارضتا القرار على اعتبار ان أصول كنيستيهما ترقى الى آيا صوفيا. واقترح بطريرك أرمينيا الجديد، الأسبوع الماضي، ان تكون آيا صوفيا مكان صلاة مشترك للمسيحيين والمسلمين وهذا ما يأمله عدد كبير من المنظمات الحقوقيّة التي تعتبر ان إصرار أردوغان على تحويلها الى جامع ليس سوى ورقة يتسلح بها لاستعطاف المزيد من الناخبين المحافظين والإسلاميين.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً