Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
قصص ملهمة

"باڨاروتي لبنان" يعقد اتفاقيّة مع الله خارجة عن المألوف

غيتا مارون - تم النشر في 21/06/20

قلت للربّ: إذا ابتعدتُ عنك، أرجوك استرجع أغلى النعم التي أغدقتها عليّ!

التينور إيليا فرنسيس، مغنّي أوبرا لبناني، ملقّب بـ”باڨاروتي لبنان”، درس العلوم الموسيقيّة والغناء الكلاسيكي في جامعة الروح القدس-الكسليك والمعهد الوطني العالي للموسيقى، وسافر إلى فرنسا وألمانيا وإيطاليا وروسيا، وتابع دراسات عليا في الغناء مع مدرّبين ذائعي الصيت في أوروبا والعالم، ونال الدكتوراه في العلوم الموسيقيّة. في العام 2012، حاز جائزة “موريكس دور” عن أفضل مغنّي أوبرا في الشرق الأوسط، يخبر أليتيا عن مسيرة زاخرة بالتسليم المطلق لمشيئة الله في حياته.

هذا ما قلته للربّ إذا ابتعدتُ عنه…

“أنا شديد الإيمان بوجود الله في حياتي. التزمت منذ طفولتي في فرسان العذراء والطلائع والشبيبة، وكنت عضوًا في أخويّة “الأمّ الحزينة” في بيروت. إن وجود الربّ في حياتي دائم لأن اتكالي عليه كبير، ما يجعلني أسلّمه كل أموري، قائلًا: لتكن مشيئتك!”، يخبر إيليا.

“أعتبر أن الله يتدخّل في كل خطواتي ومشاريعي، إلى حدّ قلت له: الصوت الذي وهبتني إيّاه نعمة منك، وإذا ابتعدت عنك في أحد الأيّام، أرجو منك أن تسترجعه!”

بين النعم والوزنات…

ويقول إيليا: “الحياة مليئة بالمشقات، لكن القوّة تكمن في إيجاد الله في وقت الشدّة. قد تواجهنا صعوبات الحياة الاعتياديّة، على سبيل المثال المشاكل الماديّة والإعداد للزواج والسهر على التطوّر النفسي والجسدي والمهني، لكنني أؤمن بأنني طالما سلّمتُ مشاريعي وخططي لله، فستأتي النتيجة لصالحي، سواء أكانت إيجابيّة أم سلبيّة، وتكون درسًا لي لأتعلّم من أخطائي أو ربما من فشلي؛ الفشل يعلّم الإنسان كيف يكون على أتمّ الاستعداد لأي مواجهة محتملة، وأبتهل إلى الربّ من خلال صلاتي الدائمة كي تساعدني اختباراتي على تطوّر شخصيّتي وطريقة تعاملي مع الناس…

أعطاني الربّ الكثير من النعم، وأنا أطلب دائمًا في صلاتي نعمة تنقصني أو تحتاج إلى أن أعمل على نموّها.

تتجلّى النعمة الكبرى في حياتي في أهلي ووجودهم إلى جانبي، تليها نعمة الصوت. أطلب من الربّ أن يحفظ لي أهلي، ويهبهم العمر المديد، ويخفّف عنهم آلامهم.

إن نعمة الصوت من أهمّ النعم التي أغدقها الله عليّ، وربما أنا مقصّر في تطوير هذه الوزنة، لكنني أعمل على نموّها على قدر استطاعتي كي أطوّرها وأحسّنها. على الإنسان أن يستثمر وزناته، وعندما يحين المساء، ويلتقي بربّه، يخبره بأنه لم يخف من استثمارها، سواء أربح أم خسر، لكنه استثمر بفرح، وتكون النتيجة في يد الله”.

الغد هو دائمًا أفضل مع الله

ويرفع إيليا الشكر للربّ قائلًا: “أحمد الله على اليوم الجديد الذي يمنحني إيّاه، ولاسيّما وأن أهلي وشريكتي في الحياة وأصدقائي إلى جانبي، وأشكره على كل النعم التي وهبني إيّاها، وما مررت به في خلال اليوم أو الأسبوع أو الشهر الذي قد يترك ارتدادات سلبيّة، إلا أن تقييمي الدائم يجعلني أدرك أن الله يريد من خلال اختباراتي أن أنمّي نفسي. أنا سلّمت ذاتي كليًّا لله وأثق بأن الغد هو دائمًا أفضل معه”.




إقرأ أيضاً
جاؤوا بفنانة عالمية للغناء بلغة المساجين فكانت الصدمة… كل المساجين عرب!!!




إقرأ أيضاً
بالفيديو، المغنّي الشهير ألخندرو سانز يتوقف عن الغناء فجأة لأنه شاهد وسط الجموع رجلاً يعتدي على امرأة… وهذا ما حدث!!!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً