Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
روحانية

"َفَهَرَبَ مُوسَى عِنْدَ هـذَا الكَلام، وصَارَ غَريبًا فِي أَرْضِ مِدْيَن"

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 18/06/20

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة الثالث من زمن العنصرة في ١٩ حزيران ٢٠٢٠

الجمعة الثالث من زمن العنصرة
وفِيمَا كَانَ يَقْتَرِبُ أَوَانُ الوَعْدِ الَّذِي وَعَدَ اللهُ بِهِ إِبْرَاهِيم، نَمَا الشَّعْبُ في مِصْرَ وتَكَاثَر، إِلى أَنْ قَامَ في مِصْرَ مَلِكٌ آخَرُ لَمْ يَكُنْ يَعْرِفُ يُوسُف، فَغَدَرَ هـذَا الـمَلِكُ بِأُمَّتِنَا، وتَمَادَى في الإِسَاءَةِ إِلى آبَائِنَا، حَتَّى إِنَّهُ أَرْغَمَهُم عَلى رَمْيِ أَطْفَالِهِم، لِئَلاَّ يَبْقَوا أَحْيَاء. فِي ذلِكَ الوَقْتِ وُلِدَ مُوسَى، وكَانَ جَمِيلاً فِي عَينِ الله. وتَرَبَّى ثَلاثةَ أَشْهُرٍ فِي بَيْتِ أَبِيه، ولَمَّا رَمَاهُ أَهْلُهُ، انْتَشَلَتْهُ ابْنَةُ فِرْعَون، ورَبَّتْهُ كَابْنٍ لَهَا. وتَأَدَّبَ مُوسَى بِحِكْمَةِ الـمِصْرِيِّينَ كُلِّهَا، وكَانَ قَدِيرًا فِي أَقْوَالِهِ وأَفْعَالِهِ. ولَمَّا تَمَّ لَهُ مِنَ العُمْرِ أَرْبَعُونَ سَنَة، خَطَرَ لَهُ أَنْ يَتَفَقَّدَ إِخْوَتَهُ بَنِي إِسْرَائِيل. ورَأَى وَاحِدًا مِنْهُم يَعْتَدِي عَلَيْهِ مِصْرِيّ، فَدَافَعَ عَنْهُ وقَتَلَ الـمِصْرِيَّ انْتِقَامًا لِذلِكَ الـمَظْلُوم. وظَنَّ أَنَّ إِخْوَتَهُ سَيَفْهَمُونَ أَنَّ اللهَ يُؤْتِيهِمِ الـخَلاصَ عَلى يَدِهِ، لـكِنَّهُم لَمْ يَفْهَمُوا. وفِي اليَومِ التَّالِي حَضَرَ بَينَ اثْنَينِ مِنْهُم يَتَقاتَلان، فَدَعَاهُمَا إِلى تَبَادُلِ السَّلامِ قَائِلاً: أَيُّهَا الرَّجُلان، أَنْتُمَا أَخَوَان، فَلِمَاذَا يَعْتَدِي أَحَدُكُمَا عَلى الآخَر؟ فَدَفَعَهُ الـمُعْتَدِي عَلى رَفِيقِهِ قَائِلاً: مَنْ أَقَامَكَ عَلَيْنَا رئِيسًا وقَاضِيًا؟ أَلَعَلَّكَ تُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ أَمْسِ ذلِكَ الـمِصْرِيّ؟ فَهَرَبَ مُوسَى عِنْدَ هـذَا الكَلام، وصَارَ غَريبًا فِي أَرْضِ مِدْيَن، وهُنَاكَ وَلَدَ ابْنَين.
قراءات النّهار: أعمال الرسل ٧:  ١٧-٢٩  /  يوحنا ١٦: ٢٥-٢٨
التأمّل:
نتابع مع إسطفانوس تأملاتنا بشخصيّات من العهد القديم واليوم نتوقّف عند شخصيّة موسى!
بعد موت يوسف بفترة، عانى الشعب العبرانيّ من الاضطّهاد وأتى دور موسى في سياقٍ صعب جدّاً خاصةً حين عرفه الجميع كعبراني ذي تنشئة مصريّة.
لقد بدأ موسى حياته كقاتل ولكنّه تابعها كمؤمنٍ بالربّ وكيدٍ للربّ في سياق مسيرة خلاص الشعب من الجور وخروجه نحو أرض فلسطين عبر الصحراء.
إن علاقتنا مع الله لا تحتكم إلى ماضينا بل إلى حاضرنا فالله لن ينظر إلى خطايانا بقدر ما تعنيه توبتنا وقبولنا لغفرانه وتغيّر قلبنا بناءً على هذه المحبّة العظيمة!
الخوري نسيم قسطون – ١٩ حزيران ٢٠٢٠
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
التأمّل بالرّسالة اليوميّة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً