Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
الكنيسة

كارلو آكوتيس يقترب من مذابح القداسة، "طوباوي رقمي" بطلب من البابا فرنسيس

CARLO ACUTIS

carloacutis.com

آري فالدير رومانوس دياز - تم النشر في 18/06/20

يقترب كارلو آكوتيس خطوةً أكثر من القداسة فهو سيُعلن طوباوياً في ١٠ أكتوبر ٢٠٢٠ في أسيزي في بازليك القديس فرنسيس.

كان كارلو (١٩٩١ – ٢٠٠٦) مراهق كاثوليكي إيطالي أعلنه مجمع دعاوى القديسين “مكرم” بعد أن تمّ الاعتراف بأعجوبة حصلت بشفاعته في فبراير ٢٠٢٠

ومن المتوقع أن يترأس الكاردينال أنجيلو بيكيو، عميد المجمع المذكور احتفال تطويب المراهق الذي توفي عن عمر ١٥ سنة بعد إصابته بسرطان الدم وهو المعروف بولعه بالتكنولوجيا وعبادته الإفخارستيا.

الإفخارستيا، “الدرب نحو السماء”

عمل كارلو على سلسلة من المواد الرقميّة هدفها التبشير ومتمحورة حول “المعجزات الإفخارستيّة”.

تميّز بمحبته للإفخارستيّة فاعتبرها “الدرب نحو السماء”. ويُعتبر هذا الخبر بادرة أمل بعد الأزمة الصحيّة التي عاشتها إيطاليا والعالم.

وتجدر الإشارة الى أننا، خلال هذه الأشهر، نختبر الوحدة والتباعد ونختبر الجانب الأكثر ايجابيّة للأنترنيت وهي شبكة كان كارلو يُجيد استخدامها لدرجة ان البابا فرنسيس اعتبره، في رسالة وجهها الى شباب العالم، نموذجاً للقداسة الشبابيّة في العصر الرقمي.

وأضاف البابا: “يعرف جيداً ان آليات التواصل هذه والدعاية وشبكات التواصل الاجتماعي يمكن استخدامها لنصبح أشخاص استهلاكيين وعبيد الأغراض الجديدة التي يمكن شراؤها فننغلق في سلبيتها. لكنه تمكن من استخدام تقنيات التواصل الحديثة لنقل الإنجيل والقيّم والجمال.”

إن جثمان المكرم الشاب موجود في أسيزي ما يُذكر بالقديس فرنسيس الذي ترك كلّ الغنى والممتلكات عندما كان شاباً ليلحق اللّه.

نعيش بالفعل اليوم ظروف صعبة لكن محبة اللّه لا تزال موجودة ويمكن تحويل الأزمة الى نعمة. نحتاج الى الابتكار والعطاء المسؤول لبناء عالم مختلف، أجمل وأكثر تضامناً.

لم يقع كارلو في فخ الزمن الذي عاش فيه بل سخّر طاقاته الفريدة لمجد اللّه وكان دوماً يردد: “نولد جميعاً على شكل نسخة أصليّة لكن عدد كبير منا يموت صورة منقولة عن الآخرين. ولن أسمح أبداً بأن يحصل ذلك معي.”

CARLO ACUTIS

دأب كارلو على المشاركة في القداس كلّ يوم مذ حصل على قربانته الأولى كما ويمضي يومياً ساعات أمام القربان المقدس ويصلي يومياً الورديّة ويحث كلّ من حوله على العمل من أجل الأبديّة لأنها موطننا الأخير.

عمل كارلو على البرمجيات والفيديوهات وعلى استحداث صفحات الكترونيّة لرعيته ولنشر كلمة اللّه. توفي بسبب سرطان في الدم وقدم آلامه للبابا والكنيسة قائلاً: “أتحد دوماً مع يسوع، هذا هو مشروعي في الحياة”.

“أنا سعيد لأنني سأموت فأنا عشت حياتي دون أن أضيّع ولا دقيقة واحدة في إتمام أمور لا تُرضي اللّه.”

كان كارلو مصدر الهام لعدد كبير من الأشخاص ومن بينهم والدته التي اهتدت بفضل المثال الذي جسده ابنها الذي كان يطلب أن يكون الإنجيل دليل حياة ويؤكد ان باستطاعة كلّ واحد منا أن يكون النور للآخرين.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً