Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

توفي برائحة القداسة عن عمر ١٨ سنة!

Asianews.it

سيلفيا لوكيتي - تم النشر في 17/06/20

تصلنا هذه القصة المؤثرة من مدينة مومباي الهنديّة وبطلها شاب يبلغ من العمر ١٨ سنة اسمه روهان كيمو، ويعاني من احتياجات جسديّة وعقليّة خاصة، بات ١٥ سنة في بيت المحبة المريمي ترعاه بمحبة كبيرة راهبات الدير الذي يحمل الاسم نفسه والذي أسسه الكاهن الإيطالي ماريو براندي.

يعاني روهان مند الولادة من خلل في العضلات وتوفيت والدته عندما كان يبلغ من العمر ٣ سنوات. تركته وحده مع والده المدمن على الكحول فعاش حرماناً كبيراً الى حين طلب أهالي الحيّ من الراهبات استقباله.

في البداية، بقي الفتى منغلقاً على نفسه، يرفض أي تواصل وتقتصر ردود فعله على الهلع خاصةً عندما يسمع أصوات ذكوريّة تذكره بوالده.

لكنه، شيئاً فشيئاً، وبفضل مساعدة الراهبات، تعلم الاستمتاع بالحياة والفرح والابتسام.

بدأ المشاركة في صفوف التعليم المسيحي كغيره من الأطفال ما سمح له بالتعرف الى يسوع واكتشاف محبته للآخرين- عاش لحظات القربانة الأولى بالكثير من الفرح.

كانت محبته للإفخارستيا كبيرة جداً لدرجة إنه كان ينزعج ويبكي عندما لا يحصل على جسد المسيح. كان يعشق مشاهدة القداس باللغة اللاتينيّة عبر التلفاز لكنه كان يعشق أكثر المشاركة بالقداس بالروح والنفس والجسد.

متعبد للقديس بيو ويوحنا بولس الثاني

كان يطلب دوماً من قديسَيه المفضلين: بادري بيو والبابا يوحنا بولس الثاني شفاعتهما لكل اللذين يعانون من معاناة جسديّة. كانت ابتسامته معديّة وتصل حتى الى الأطباء والممرضين الذين كانوا يعاينوه. وتقول الراهبات انه كان بمثابة هديّة فنقل لهن الفرح والنعمة وعلمهن خلال المعاناة والألم الصلاة.

عانى الشاب، خلال أيامه الأخيرة، من حمى مستمرة ورافقته احدى الأخوات لاحتضانه ليل نهار.

كانت تصلي معه صلاة الرحمة الإلهيّة وتقول انها شعرت بوجود اللّه ويسوع الذي كان يقول لي أنا هنا، في هذا الجسد وما تفعلينه له تفعليه لي. وتُجمع الراهبات انه كان يكثف الصلاة كلّما ازدادت معاناته فعلمهن الصلاة.

توفي روهان في ٤ يونيو تحيط به الراهبات اللواتي تؤكدن انه مات برائحة القداسة. ويقول الأب غودفري الذي رافقه لسنوات: “اختار اللّه روهان قبل أن يولد ليكون مثالاً في الصبر والصمود والرحمة ومحبة اللّه. يمتلئ القلب رحمةً عندما تراه.”


AUGUSTA NGOMBU

إقرأ أيضاً
وفاة أوغوستا، الشابة التي عرّفت العالم على عبوديّة الدعارة




إقرأ أيضاً
بعد فقدان أمّها الشابة… رنا ريشا عيد: “ولادة ابنتي “ايليني” صفحة جديدة من السعادة وفيضٌ من التعزيات!”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً