Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconنمط حياة
line break icon

جرّبوا هذه الحيلة المُتقنة للتحكم بالغضب في المرة المقبلة التي يثير فيها أحد ما غضبكم

ANGRY,STRESSED,MAN

Shutterstock

صوفيا سوينفرد - تم النشر في 16/06/20

الغضب هو ربما أكثر المشاعر إرباكاً. يغمرنا ويقدر أن يُسكت عقلنا. ومواجهة الغضب في لحظة معينة أمر محتوم لا مفر منه سواء كنا في خلاف مع فرد من عائلتنا أم كنا منزعجين من وضع العالم.

كمسيحيين، قد نميل ببساطة إلى قمع غضبنا من باب الخوف من ارتكاب خطيئة. ولكن، علمياً، من الممكن أن يكون قمع الغضب خطيراً. لذلك، هناك طريقة أكثر فعالية للسيطرة عليه.

إن قمع المشاعر يقوّيها، ما يسبب نشاطاً مفرطاً في اللوزة الدماغية، التي هي جزء من الدماغ مرتبط بالمشاعر. ويؤدي هذا التوتر إلى تقليص قدرتنا على اختبار مشاعر إيجابية. ففيما تبقى قدرتنا على الشعور بالغضب والإجهاد والكآبة قوية، تضعف قدرتنا على الشعور بأحاسيس إيجابية مثل الفرح والسرور والسلام.

لكن قمع المشاعر ليس سيئاً فقط لكم، وإنما أيضاً للأشخاص الذين تشعرون بالغضب تجاههم. فقد أظهرت الدراسات أن قمع الغضب قادر على زيادة الإجهاد الذي يختبره الشخص الذي تشعرون تجاهه بالغضب. وهذا ما يؤدي إلى مشاكل في العلاقات.

إذاً، هل نطلق العنان لعواطفنا؟ تكشف الدراسات أن التنفيس عن الغضب يزيد الانفعال بدلاً من حلّه.

فما الحل هنا؟ التقييم من جديد. أنتم لا تشعرون بالإحباط بسبب أحداثٍ، بل بسبب معتقداتكم. على سبيل المثال، إذا تهجّم عليكم أحد ما، بإمكانكم أن تفهموها كإساءة أو أن تختاروا التفكير بأن الشخص الآخر يمرّ بيوم عصيب أو تلقى أخباراً سيئة أو يعاني من إجهاد. من خلال “تقييم جديد” للوضع، يركز قلبنا على الرأفة بدلاً منه على الغضب. عندما نفعل ذلك، تهدأ لوزتنا الدماغية ويتقلص نشاطها.

كلما طبقنا طريقة التقييم من جديد، ازددنا فرحاً وهدوءاً. حاولوا اعتماد هذه الطريقة، في المرة المقبلة التي تغضبون فيها!


MOURNING,BRIDE,GRAVE

إقرأ أيضاً
بالصور: هذا ما فعلته جيسيكا بعد وفاة خطيبها…يوم زفافهما لم يتم والمقبرة شاهدة على ما حصل


Tony Hudgell

إقرأ أيضاً
طفل يبلغ من العمر ٥ سنوات ومبتور الساقَين يجمع ما يقارب النصف مليون دولار للطاقم الطبي البريطاني

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً