Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
نمط حياة

لم يرد لأي مريض مصاب بفيروس كورونا المُستجد أن يبقى دون انجيل

HOSPITAL

Kzenon

أليتيا - تم النشر في 14/06/20

غيّر فيروس كورونا المُستجد حياتنا. عانينا جميعاً من تابعاته الصحيّة كما الاجتماعية: خسارة، حزن، معاناة، حداد وتباعد.

لكن ووسط كلّ هذه المعاناة يبقى بصيص أمل نراه من خلال الأشخاص الذين يحاولون إعادة الأمل الينا ولا نتحدث هنا فقط عن الطاقم الطبي إنما عن “القديسين الجيران” الذين قرروا مكافحة فيروس كورونا من خلال الطيبة والسخاء.

يبلغ أندريس آلونزو من العمر ٣٨ سنة وهو رجل أعمال من فالينسيا في اسبانيا. تتعامل شركته مع عدد من المصممين والصناعيين. تأثر وشركته بالجائحة لكن وعوض أن تُدمر شركته نظراً للأوضاع، انتعشت.

NINGUN PACIENTE SIN BIBLIA

تُصنع شركته الألبسة الرياضيّة وبما ان الناس تهافتت جميعها على الرياضة في شهر مارس، ازدادت مبيعاته بشكل كبير. كان حظه جيداً بعكس الكثيرين الذين أُغلقت محالهم وشركاتهم.

قدر أندريس هذا الحظ الجيد وتساءل “كيف أستطيع أن أرد للرب جميله؟ وكيف أستطيع المساعدة؟ لماذا لا أشتري الكمامات أو غيرها من المستلزمات الطبيّة وأهبها للمستشفيات؟

لم يتمكن من القيام بذلك بفعل حظر التجوّل والشروط المعقدة الناتجة عن حال الطوارئ المفروضة.  لكنه كان مصمم على المساعدة.

“قرأت مقال مؤثر جداً عن أحد الكهنة الذي أحضر الإنجيل الى أحد أبناء رعيته في المستشفى وعدد المصابين الذين يرغبون بالحصول على الإنجيل. فقلتُ في نفسي: لماذا لا أرسل الأناجيل الى المستشفيات؟”

كان أندريس يعرف أن المصابين يصلون الى المستشفى دون أغراضهم ، حتى دون ملابس إضافيّة ولا يستطيع الأقارب والأهل زيارتهم فاعتبر الإنجيل أجمل هديّة.

“اشتريت في البداية ١٠٠ انجيل لكنني لاحظت ان الطلب مرتفع جداً، وُزعت الأناجيل سريعاً فاشتريت ١٢٠ انجيل جديد وذلك لم يكن كافٍ أيضاً.

جعل هذه المبادرة علنيّة للحصول على التمويل فتهافتت المساعدات وعلى الإثر ولدت فكرة “لا مريض دون إنجيل” وانتقلت المبادرة الى مناطق إسبانيّة أخرى.

ويقول أندريس خاتماً: “لم نقدم أجهزة تنفس لكن الأناجيل كانت بمثابة أوكسيجين روحي وأنا أكيد أنها كانت ملجأً أميناً للكثير من المصابين.”


KORONAWIRUS

إقرأ أيضاً
ما صحّة حدوث موجة ثانية من فيروس كورونا في العالم؟


PLASMA

إقرأ أيضاً
إليكم موعد إطلاق عقار كورونا إذا سارت الأمور على ما يرام

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً