أليتيا

البطريرك الراعي يضرب بيد من حديد

مشاركة

ويقول: “لقد أفقرتموه على جري السنين وهو في الأصل ليس فقيرًا؛ وجوّعتموه وهو في الأصل شبعانًا؛ وأذلّيتموه وهو في الأصل صاحب كرامة؛ وأنزلتموه إلى الشارع وهو لم يكن يومًا ابنَ الشارع”

خلال عظته يوم الأحد ١٥ يونيو، كرس البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لبنان لقلب مريم الطاهر.

ووجه كلمة صارمة الى السياسيين والإداريين والحزبيين في لبنان، مسلطاً الضور على الأوجاع التي يعاني منها لبنان.

وقال الراعي: “فيا أيُّها المسؤولون السياسيّون والإداريّون والحزبيّون، كيف تعيشون تكريسكم لخدمة خير الشعب وازدهار الدولة، وجعلها دولة الحقّ والعدالة، فيما نجدها دولة المحاصصة والمحسوبيّات، ويُستباح فيها القانون والعدالة، ويُنهَب المال العامّ، وتُفرغ خزينة الدولة، ويُفقر الشعب، ويُرمى شبابنا وشاباتنا في الشوارع جائعين محرومين بطالين، حرّاقي دواليب، وقاطعي طرق، بينما هم طلاب ثانويون وجامعيون ومتخرّجون بطّالون أو مصروفون من عملهم بسبب الوضع الاقتصادي والصناعي والسياحي والتعليمي المتدهور!
وأنتم أيّها الذين تتستّرون وراء المخرّبين المشوِّهين وجه الثورة الحضارية المحقّة التي نباركها؛ كفُّوا عن دسّ متظاهرين ليليّين مشبوهين، حمّلتموهم غايات خبيثة في نفوسكم باتت مكشوفة، وكلّفتموهم الاعتداء على المؤسّسات والمحال التجاريّة وأملاك الغير وجنى عمرهم، وتشويه وجه العاصمة لعلّكم تكفّرون الشعب بوطنه، وتضربون الانتفاضة- الثورة البهيّة الوطنيّة. ألا خافوا الله، وأصغوا إلى تبكيت ضميركم، إذا كان ما زال عندكم ذرة حية من الضمير! وإنّا نطالب الدولة بالتصدّي بحزمٍ لهؤلاء المخرّبين والحدّ من شرورهم، منعًا لانزلاق الوضع الأمني نحو فتنٍ لا نطيق احتمالها.”

وأضاف: “إنّ كنيستنا المارونيّة تنطلق دائمًا من ثابتتين متكاملتين على المستوى الوطنيّ: الأولى، الحفاظ على الشرعيّة، لأنّ لا دولة من دونها؛ والثانية، احتضان الشعب، لأنّ لا دولة ولا شرعيّة من دون الشعب ، فهو الذي يعطي الثقة، وهو “مصدر كلّ السّلطات” (مقدّمة الدستور، د).”

وقال الراعي أن المشكلة الوطنيّة اليوم في لبنان هي أنّ “ثقة الشعب بالوطن كبيرة، أمّا بالدولة فشبه معدومة؛ وثقته بالديمقراطيّة كبيرة، أما بأداء السياسيّين والمؤسّسات فضعيفة. هو الشعب اليوم ينتفض عن حقّ بسبب الوجع والقلق والعوز والفقر والخوف على الحاضر والمستقبل. فتحسّسوا أيها المسؤولون وجعه.”

وتابع: “لقد أفقرتموه على جري السنين وهو في الأصل ليس فقيرًا؛ وجوّعتموه وهو في الأصل شبعانًا؛ وأذلّيتموه وهو في الأصل صاحب كرامة؛ وأنزلتموه إلى الشارع وهو لم يكن يومًا ابنَ الشارع؛ حجزتم أمواله وهو الذي كدّ وضحّى لادّخارها؛ وعدتموه بالاصلاح فتفاقم الفساد، وعمّ الهدر، وعادت المحاصصة من بابها العريض من دون حياء، مستهترين بوجع وصرخات المتظاهرين والمنتفضين والثوّار منذ ستّة أشهر. أهذا هو إنجاز المسؤولين السياسيّين الذين تعاقبوا على السلطة إذ جعلوا الشعب اللّبنانيّ العظيم متسوّلَ بقاءٍ ووجود، فيما تلألأ كالمنارة في كلّ بلد وطئه شرقًا وغربًا، محقّقًا النجاح والابداع في مختلف الحقول؟ لن نسمح لأحد القضاء على دولة لبنان الراقية المحتفلة بيوبيل تأسيسها المئويّ، بل نعمل مع ذوي الارادات الحسنة على تجديد وجه لبنان بهويّته ورسالته، نحو المئويّة الثانية.”

“أن ندعم الحكم والحكومة ففقط من أجل غايةٍ واحدة، هي أن تسمع صوت الشعب الذي يريد دولةً فوق الجميع، تؤمّن أمنًا واحدًا، وقرارًا واحدًا، وحوكمةً رشيدة، وتعيينات منزّهة عن غايات السياسيّين ومصالحهم، ومرتكزة على معايير قانونيّة تتماشى والمرحلة الدقيقة التي نعيشها. الشعب يريد حكومةً تُجري الاصلاحات المطالَب بها داخليًّا ودوليًّا، والتي كان ينبغي أن تبدأ بها ضمن خطّة إصلاحيّة منذ نيلها الثقة.”

”  أتينا اليوم لنكرِّس وطننا وبلدان الشّرق الأوسط لسيّدة لبنان وقلب مريم الطاهر، تلبية لطلب السيّدة العذراء في ظهوراتها في فاطيمه في البرتغال للأطفال الرعيان الثلاثة في 13 تموز 1917، إذ قالت لهم: تجنّبًا للحروب والهلاك يريد الله إقامة التكريم لقلبي الطاهر في العالم” وأضافت: “تكرّسوا لقلبي الطاهر فتخلصوا”.
إنّ القدّيس البابا يوحنا بولس الثاني، الذي أنقذته سيدة فاطيمه من محاولة اغتياله في 13 ايار 1981، كرّس العالم كله لقلبها الطاهر في 25 آذار 1984، داعيًا جميع أساقفة العالم لتكريس أبرشيّاتهم. ثم أعاد تكريس العالم في يوبيل سنة 2000. . فيا مريم، يا سيّدة لبنان، إقبلي هذا التكريس اليوم منا واستمدّي لنا ولوطننا لبنان ولسائر بلدان الشرق الأوسط، نعمة الوفاء لله ولكِ، وعطيّة السلام، وجمال الأخوّة والتّضامن بين جميع الشعوب، فنرفع المجد والشكر والتسبيح للثَّالوث القدُّوس الذي اختاركِ، الآب والابن والرُّوح القدس الآن وإلى الأبد، آمين.”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً