Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

لم لا نتعرف على القديس أنطونيوس البدواني أكثر؟

أنا كاترين جوفا - تم النشر في 13/06/20

أغراض منسيّة، هاتف فقود، أغراض ضائعة، من منا لم يطلب مساعدة القديس أنطونيوس البدواني في هذه الحالات. يُصوّر هذا الفرنسيسكاني من القرن الثالث عشر في اللوحات حاملاً الطفل يسوع والإنجيل ويطلب عدد كبير من الناس شفاعته من حول العالم. لكن من المؤسف حدّ شفاعته وعظمته بالأغراض المفقودة فباستطاعة هذا القديس الكبير أن يعلمنا الكثير.

تحتفل الكنيسة غذاً، ١٣ يونيو، بعيد القديس أنطونيوس البدواني. جميعنا يعرف قديس الأغراض المفقودة لكن كم منا يعرف مثلاً انه كان من أبرز مبشري القرن الثالث عشر؟ من منا يعرف ان هذا الفرنسيسكاني الشاب جال جنوب غرب فرنسا ليُعلم الإنجيل وينقل محبة المسيح؟ ومن منا يعرف انه أُعلن قديساً في أقل من سنة؟

كان وهو لم يتخطى الثلاثين من العمر يُحرك الجموع فأينما ذهب، كان المؤمنون يتهافتون للقائه ويدعونه للخروج الى التبشير خارج المدن، في الأرياف الكبيرة. كان يُعرّف لساعات المؤمنين ومات في الواقع شاباً، عن عمر ٣٦ سنة، بسبب الإرهاق. كان القديس أنطونيوس البدواني قديساً قريباً من اللّه ومن الشعب، صورة قداسة يمكن الاقتراب منها ومثال يمكن الاقتداء به.

لكن، وعند دخوله الرهبنة الفرنسيسكانيّة، لم يُعره أحداً انتباهاً فكان يقشر البطاطا في دير مونتباولو، عندما طُلب منه أن يحل مكان أحد الأخوة المُبشرين. تفاجئ الجميع عندما سمعوه يتكلم: سهولة في اقتباس الإنجيل وفي استخدام الصور والرموز، بساطة في الكلام والمصطلحات، حماسة… كلّ شيء كان يجذب الى التكلم معه. تفاجأ رؤساؤه فأرسله القديس فرنسيس الأسيزي بنفسه للتبشير على طرقات فرنسا وإيطاليا. لم يكن قد بلغ حينها الثلاثين سنة.

يعطينا هذا القديس مثال التبشير دون كلل. كان يعرف عن ظهر قلب الكتابات المقدسة وكان يتأمل بها ليالٍ طويلة ويلمس من خلالها القلوب. ولا يزال حتى اليوم! يعطينا هذا القديس الرغبة بفتح الإنجيل كلّ يوم وقراءته من منظور آخر.

قد نعتقد اننا نعرف هذا القديس لكن عنده الكثير ليعلمنا إياه خاصةً وانه كان يستمد قوته في الصلاة وتأمل الانجيل. إذاً، وعند طلب شفاعته لإيجاد الأغراض المفقودة، ستجدون في القديس أنطونيوس حياةٍ متناسقة متناغمة محورها اللّه فالقديس أنطونيوس البدواني يترك بصمات اللّه وراءه أينما حلّ.




إقرأ أيضاً
ما الأعجوبة التي اجترحها القديس أنطونيوس البدواني وتعارضت مع قواعد الفيزياء والمنطق؟




إقرأ أيضاً
صلاة للقديس أنطونيوس الكبير لشفاء النفس و الجسد من كل فعل شيطانــي . صلّوها يومياً للشفاء من كورونا في زمن المخاض هذا

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً