أليتيا

مخربون قطعوا رأس تمثال قلب يسوع الأقدس في إسبانيا

JESUS
Fred de Noyelle | Godong
مشاركة
 

ارحمنا يا رب!عبّر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي عن حزنهم بعد أن دنس مخربون تمثال قلب يسوع الأقدس في لا رودا دي أندالوسيا، وهي قرية صغيرة في إشبيلية، إسبانيا؛ ويعود النصب التذكاري إلى أكثر من 70 عامًا.”

في تشرين الأول عام 1952، تم الكشف عن التمثال في ساحة البلدة التي سماها الملك ألفونسو الثالث عشر “تكريس إسبانيا للقلب الأقدس” عام 1919″، وفقًا لما ذكره موقع أس فور سي نيوز.قطع الجانون رأس ويَدي التمثال. لذا، غُطّي بالقماش الأسود حتى يتم ترميمه، كما وضع سكان البلدة الشموع والزهور تحته؛ والقضية قيد التحقيق حاليًا.وكُتب في المنشور ما يلي: “لقد استيقظنا اليوم على عمل تخريبي مؤسف في بلدتنا، بحيث تم قطع رأس تمثال قلب يسوع الأقدس الذي أشرف على بلازا ديل ساغرادو كورازون لأكثر من 70 عامًا. ينظر المارّة إليه بأسى وحزن. آمل أن يجدوا الشخص أو الأشخاص الذين ارتكبوا هذا العمل الفظيع وأن يتم ترميم التمثال قريبًا، لأنه واحد من أبرز معالم بلدتنا”.

View this post on Instagram

Hoy en nuestro pueblo, nos hemos despertado con un lamentable acto de vandalismo. La imagen del Sagrado Corazón de Jesús, que preside la Plaza del Sagrado Corazón desde hace más de 70 años,ha amanecido decapitada y con las manos cortadas. Un suceso que todos los Rodeños y Rodeñas lamentan profundamente. Todos los que van pasando miran hacia la imagen con cara de desolación y tristeza por este lamentable suceso que no le supone a nadie ningún beneficio si no una gran maldad. Ojalá encuentren a la persona o personas que han cometido tal horror. Y que muy pronto vuelva la imagen del Sagrado Corazón a ser restaurada, ya que es uno de los monumentos a destacar de nuestro pueblo. #segrasur #larodadeandalucía #sevilla

A post shared by Segrasur (@segrasur) on

تكرس الكنيسة الكاثوليكية شهر حزيران لقلبوتحتفل بعيده بعد تسعة عشر يومًا من العنصرة.

يا قلب يسوع الأقدس، ارحمنا!

 

 

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً