Aleteia
السبت 24 أكتوبر
أخبار

هل يعيد التاريخ نفسه ويتكرّر سيناريو الحرب الأهليّة في لبنان؟

أليتيا - تم النشر في 11/06/20

انهيار اقتصادي، وتفلّت في الأسعار، وجائحة كورونا، وتأجيج نار الفتن الطائفيّة، كلّها نوائب يرزح المواطن تحتها. كيف نقرأ التطورات الأخيرة في لبنان؟

أكدت تظاهرة السادس من حزيران الحالي عمق الخلافات السياسيّة والدينيّة في البلاد في الوقت الذي جنّب فيه تدخّل الجيش والقوى الأمنيّة التصعيد.

ماذا حدث في 6 حزيران؟

تمّت الدعوة إلى التظاهرات التي أطلقتها مجموعات من المجتمع المدني لإحياء الانتفاضة التي انطلقت في 17 تشرين الأوّل 2019 وأدّت إلى سقوط حكومة الحريري، وتوقفت لبعض الوقت بسبب جائحة كورونا.

ويبدو أن رياح الخلاف الداخلي قد تفجّرت مع الصراعات الطائفيّة والمذهبيّة، أوّلًا بين المسيحيين والمسلمين الشيعة، من ثم بين السنة والشيعة، ما يؤكد أن الأحقاد المتبادلة ما زالت دفينة كالنار تحت الرماد.

إن التعزيزات العسكريّة في بيروت حالت دون أن يؤدّي الصراع بين الطوائف إلى إراقة الدماء، على الرغم مما سبّبته من إصابات.

في الموازاة، أطلق المتظاهرون الشيعة سلسلة من الشعارات المهينة ضد عائشة التي يعتبرها السنة “أمّ المؤمنين”، وعاد شعار جديد إلى الظهور: تطبيق القرار 1559 الذي يدعو إلى حلّ جميع الميليشيات اللبنانيّة، ويعني أيضًا المطالبة بنزع سلاح حزب الله، ما ساهم في تفاقم إشعال الفتنة وفجّر العنف من جديد.

مهما كانت تداعيات السادس من حزيران على البلاد، فإن الأحداث التي رافقته بيّنت الهوّة الكبيرة التي تفرّق الشعب اللبناني.

هل من حلول إنقاذيّة مطروحة؟

ربما نجا الشعب اللبناني من الكارثة الكبرى لكن المفقود الأساسي يكمن في المصالحة الحقيقية بين اللبنانيين.

لعل أبرز الحلول المطروحة تتمثّل في كشف النقاب عن الملفات المشبوهة وعدم تغطية المتورّطين في الفساد أو الأشخاص الذين يستغلّون الدين للإساءة إلى الرموز الدينيّة للأديان الأخرى، ومحاسبة الفاسدين من دون تمييز، ووقف مزاريب الهدر…

في انتظار أن تحمل الأيّام المقبلة بشائر الخير، يشعر اللبناني بأن الحرب الأهليّة لم تحزم حقيبتها وترحل من البلاد، بل ما زالت تنتظر شرارة خبيثة يمكن أن تشعلها في لحظات قليلة، وها هو لبنان يحاول التقدّم في طريق محفوف بالمخاطر…

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
لبنان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً