Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

" سَلامِي أُعْطِيكُم. لا كَمَا يُعْطِيهِ العَالَمُ أَنَا أُعْطِيكُم..."

Rainer Fuhrmann | Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 06/06/20

إنجيل القدّيس يوحنا ١٤ / ٢٧ – ٣١
قالَ الربُّ يَسوعُ لِتَلاميذِه: «أَلسَّلامَ أَسْتَودِعُكُم، سَلامِي أُعْطِيكُم. لا كَمَا يُعْطِيهِ العَالَمُ أَنَا أُعْطِيكُم. لا يَضْطَرِبْ قَلْبُكُم ولا يَخَفْ!
سَمِعْتُم أَنِّي قُلْتُ لَكُم: أَنَا ذَاهِبٌ ثُمَّ آتِي إِلَيْكُم. إِنْ تُحِبُّونِي تَفْرَحُوا بِأَنِّي ذَاهِبٌ إِلى الآب، لأَنَّ الآبَ أَعْظَمُ مِنِّي.
قُلْتُ لَكُم هذَا الآنَ قَبْلَ حُدُوثِهِ، حَتَّى إِذَا حَدَثَ تُؤْمِنُون.
لَنْ أُحَدِّثَكُم بَعْدُ بِأُمُورٍ كَثيرَة، لأَنَّ سُلْطَانَ هذَا العَالَمِ يَأْتِي، ولا سُلْطَةَ لَهُ عَلَيَّ،
ولكِنْ، يَجِبُ أَنْ يَعْرِفَ العَالَمُ أَنِّي أُحِبُّ الآب، وكَمَا أَوْصَانِي الآبُ هكَذَا أَفْعَل. قُومُوا نَذْهَبْ مِنْ هُنَا.
التأمل: “سَلامِي أُعْطِيكُم. لا كَمَا يُعْطِيهِ العَالَمُ أَنَا أُعْطِيكُم…”
اذا كنّا نظن أن السلام يمكن لأي بشرٍ أن يُعطيه سنصاب حتماً بالخيبة. مصدر السلام ونبعه الحقيقي الذي لا ينضب هو المسيح يسوع.
السلام لا يُستورد من الخارج. لا يُشترى ولا يُباع. السلام صناعة داخلية – شخصية. مصدره داخل الانسان لا الظروف والاحوال الخارجية.
السلام هبة مجانية من الله. السلام قرارٌ شخصي تطلبه القلوب المتواضعة وتسعى إليه النفوس الطاهرة، وتحصل عليه الجماعات المؤمنة وتعيشه الشعوب المعمَّدة بدم المسيح، الذي سُكب بسخاءٍ على الصليب.
السلام يولد من رحم المحبة “إِنْ تُحِبُّونِي تَفْرَحُوا..” وينمو في قلب الافخارستيا، في قلب الكنيسة. ليثمر ثمار الرُّوح.
اذا طلبنا السلام من العالم سنحصل على أعمال يمتلكها العالم وهي من ثمار الجسد أي :” الزنى، العهر والنجاسة والدعارة. عبادة الأوثان والسحر والعداوة والخصام والغيرة والسخط والتحزب والشقاق والبدع والحسد والسكر والبطر..”(غلاطية ٥ / ١٩ – ٢١)
  أما اذا طلبنا السلام من الله سنحصل عليه لأنه من ثمار الروح التي هي  ” المحبة والفرح والسلام والصبر واللطف والصلاح والامانة والوداعة والعفاف” ( غلاطية ٥ / ٢٢ – ٢٣)
فالله قرار محبة أزلي
وبالتالي قرار كلمة
وبالتالي قرار صلاة
وبالتالي قرار تألم  وقربان.. وسلام.
فيا رب السلام أمطر علينا السلام… يا رب السلام إملأ قلوبنا سلام.آمين
نهار مبارك
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً