أليتيا

البابا يعرض هدايا الرياضيين للبيع في المزاد للتبرع بها لمواجهة كورونا

© POOL-OR/CPP
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

يعرض البابا فرنسيس الهدايا التي تلقاها من الرياضيين العالميين الذين زاروه في الفاتيكان للبيع في المزاد العلني من أجل جمع الأموال ووهبها للمساعدة في الجهد القائم لمواجهة فيروس كورونا.

وتُعرض الهدايا على موقع CharityStars.com ابتداءً من يوم الإثنين ٨ يونيو ٢٠٢٠ وذلك لفترة شهرَين مع تجديد قائمة الأغراض المعروضة كلّ أسبوع. يكفي دخول الصفحة واختيار الغرض أو التجربة الرياضيّة –الاجتماعية الفريدة ودفع مبلغ أعلى من المبلغ المطروح. ويبقى المزاد مفتوحاً فترة ١٠ أيام ليربح في النهاية صاحب العرض الأفضل. ومن بين الأغراض المعروضة: دراجة هوائيّة خاصة قدمها للبابا البطل العالمي بيتر ساغان وقميص لفريق روما لكرة القدم تعود لفرنشيسكو توتي وموّقعة منه وقميص بطل الدراجات الهوائيّة فيليبو تورتو وغيرها الكثير…

وتُعرض أيضاً على الموقع امكانيّة زيارة لشخصيَين للقاعدة اللوجستية للونا روسا في كاغلياري وعشاء لشخصَين في منزل بطلَي المبارزة فاليريو أسبرومونتي وكارولينا إربا وغيرها من الدعوات واللقاءات مع أبطال عالميين.

وكان البابا فرنسيس قد روّج خلال اللقاء العام في ٢٠ مايو لمبادرة “نركض معاً” التي ينظمها عدد من الفرق الرياضيّة.

وتجدر الإشارة الى أن البابا فرنسيس دائماً ما سعى الى الترويج للرياضة كأداة ادماج ومشاركة وسلام وتضامن ولطالما طلب من الجميع أن يركضوا “بقلوبهم” ويدعو اليوم الى المشاركة في هذه المبادرة لأن قيّم الرياضة الحقيقيّة مهمة جداً لمواجهة هذه الأزمنة الصعبة والجائحة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً