Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
فن وثقافة

هل تعرف أن أساس اختراع مخروط المُثلجات جائحة

GIRL, EAT, ICE CREAM

Kseniia Perminova | Shutterstock

أليتيا - تم النشر في 05/06/20

يبدو لنا مخروط المثلجات اليوم من بديهيات فصل الصيف لكن وحتى القرن الثامن عشر لم نكن نمتلك التكنولوجيا اللازمة لصناعته وكان ترفاً لا نجده إلا في القصور ومنازل المُقتدرين.

وبعد اختراع المكانات والبرادات، أصبح من الممكن صناعة المثلجات بأعداد كبيرة لكن حينها طرأت مشكلة أخرى: كيف تُنقل للاستهلاك الفردي. ولأكثر من ١٠٠ عام، بقيت المثلجات حكراً على الاستهلاك في أماكن محددة أو متاجر المثلجات.

ظهرت في بداية القرن العشرين عربات المثلجات فتحول استهلاكها شعبياً لكن مشكلة النقل الفردي بقيت مطروحة. اعتُمد أولاً حل الأكواب الزجاجيّة التي تُغسل بعد استهلاك كلّ زبون قبل أن تُقدم الى الزبون الآخر.

اعتبر البعض حينها ان هذه الأكواب قادرة على نقل الأمراض خاصةً خلال فترات الكوليرا والسل.

منعت السلطات بشكل تام الأكواب الزجاجيّة خلال جائحة الإنفلونزا الإسبانيّة في العام ١٩١٩. وبحلول العام ١٩٢٠، تم تصنيع أكواب ورقيّة وأصبح استخدامها الزامياً في أوروبا في تلك الفترة لكنها لم تعكس طعم المثلجات لكونها رقيقة جداً.

هذا ما أجبر مصنعي المثلجات على ابتكار مخاريط من البسكوت كما نعرفها اليوم. حصل ذلك في خضم جائحة عالميّة ما يؤكد لنا ان هذه الفترات قادرة على تكريس الابتكار في فترات لما كنا لنتوقعها.




إقرأ أيضاً
تصحيح معلومات: ما قصة الكاهن الذي يعمّد بالمسدّس المائي؟




إقرأ أيضاً
٣ أيام حداد في لبنان وتنكيس الأعلام!‎

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً