Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
فن وثقافة

من هنّ النساء الثلاث الراقدات بالقرب من الباباوات في الفاتيكان؟

WOMEN

Public domain

بيرانجير دومينيي - تم النشر في 05/06/20

في كنيسة القديس بطرس في روما، تم تكريم ثلاث سيدات بمنحوتات أثرية، بينما لم تُدفن أي قديسة أو راهبة إلى جانب الباباوات.

تقع “مغاور الفاتيكان” تحت كاتدرائية القديس بطرس في روما، وتحتوي على بقايا 148 حبرًا بابويًا حول بقايا القديس بطرس، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات التي تميزت على مر القرون لأسباب معينة. من بينها، نذكر ثلاث ملكات: كرستينا ملكة السويد والكونتيسة ماتيلدا من توسكانا وماري كليمنتين سوبيسكا.

كرستينا ملكة السويد

WOMEN

إلى جانب قبر البابوين بولس السادس ويوحنا بولس الأول، ترقد كرستينا “ملكة القوط والسويديين والوندال”، بحسب النقش التذكاري المكتوب على قبرها باللاتينية. ولدت بالمذهب اللوثري وحكمت من عام 1632 حتى تنازلها عن العرش السويدي عام 1654، لرغبتها بالتحول إلى الإيمان الكاثوليكي، ثم تلقت قربانتها الأولى على أيدي البابا إسكندر السابع في روما. بعد موتها، رفض البابا طلبها بأن تُدفن في مقبرة العظماء. وقال البابا إسكندر الثامن إنها “ملكة بدون مملكة، ومسيحية بدون إيمان، وامرأة بدون عار” ، لأن أخلاقها بقيت رفيعة حتى بعد تحوّلها. ولدت في ستوكهولم عام 1626 وتوفيت في روما عام 1689، وجسدت الحرية الفكرية للمرأة في عصرها.

الكونتيسة ماتيلدا من توسكانا

WOMEN

معروفة أيضًا باسم ماتيلدا دي كانوسّا (1045-1115)، كانت سيدة إقطاعية قوية. اضطربت طفولتها بسبب مقتل والدها بونيفاس الثالث أثناء مطاردة، والموت الغامض لأختها الكبرى بياتريس وشقيقها بونيفاس الرابع. باتت ماتيلادا الوريثة الوحيدة لعائلتها وصاحبة ممتلكات عدة في كل أنحاء إيطاليا، لا سيما قلعة كانوسّا ولقب كونتيسة توسكانا وجزء من لومبارديا واللورين بالإضافة إلى مقاطعة بريي. كانت موهوبة بقوة استثنائية وقدرة على القيادة في عصر كانت فيه النساء تُعتبر من الدرجة الثانية، فاعبترها كاتبو سيرة حياة القديسين بطلة الإيمان التي سيطرت على جميع الأراضي الإيطالية شمال الولايات البابوية.

ماري کلمنتین سوبیسکا

WOMEN

هي حفيدة ملك بولندا (1702-1735)، ومتزوجة من أحد المتنافسين على العرش الإنجليزي جاك فرانسوا ستيوارت. وجدت نفسها وسط صراع الكاثوليك والبروتستانت على عرش إنجلترا، ودافعت عن الإيمان الكاثوليكي. تعقدت الأمور فاستقبلها عرابها البابا كليمنت الحادي عشر في روما وقدم لها قصر موطي. بعد ولادة ابنها الأصغر عام 1725، انفصلت ماري كلمنتين عن زوجها بسبب خيانته لها وتقاعدت في دير القديسة سيسيليا في روما، لكنها بقيت فيه لمدة عامين فقط. تدهورت صحتها، فتوفيت في 18 كانون الثاني عام 1735 في قصر موطي وأُعدَّتلها جنازة ملكية فيكاتدرائية القديس بطرس.


KAROL WOJTYLA

إقرأ أيضاً
قال لي كارول فويتيلا :”ماريان، هل تقص شعري لأبدو وسيماً في المجمع”


POPE JOHN PAUL II

إقرأ أيضاً
كانت متمددة على الأرض في محطة قطار فحملها ومشى بها ٣ كيلومترات

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً