Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

إلى أي مدى ستفيد مبادرة البطريرك الراعي الجديدة اللبنانيين عامة والمسيحيين خاصة؟

أليتيا - تم النشر في 05/06/20

في ظل الظروف الراهنة الصعبة التي يمرُّ بها لبنان، ونظرًا إلى تقلّص المساحات الزراعيّة وإهمال اللبنانيين زراعة أراضيهم والاستفادة من خيراتها، ووجود مساحات شاسعة غير مُستثمَرة صالحة للزراعة، أطلق البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الدورات التدريبيّة الزراعيّة للشبيبة في إطار مبادرة “أرضك كنزك” التي تنظّمها جمعية “نادي لبنان الأخضر” بالشراكة مع مكتب الشبيبة البطريركي وجامعة القديس يوسف وعملية اليوم السابع وجمعية شباب الرجاء والمركز البطريركي للتنمية البشرية والتمكين ومؤسّسة Diane، بمباركة وزارة الزراعة ودعمها، في المركز البطريركي للتنمية البشرية والتمكين في دير مار سركيس وباخوس-ريفون.

وتهدف المبادرة إلى تحويل الاقتصاد الريعي إلى اقتصاد مُنتِج بهمّة مجتمعيّة إنسانيّة وتكاتف بين شبيبة الكنيسة والجمعيات الأهليّة من أجل الخير العام بالتزام جدّي.

وشدّد الراعي في كلمته على أهميّة استثمار الأرض قائلًا: “سأبدأ كلامي بعبرة كنت أفكّر فيها مؤخرًا، مفادها أن مهما اختلف البشر ومهما اختلفت مواقفهم وآراؤهم وطبقاتهم، يلتقون جميعًا أمام واقعٍ واحد وهو تأمين لقمة العيش والتي تكون من الأرض، فالكبير والصغير بحاجة إلى أن يأكل من الأرض، فهي أمّنا التي ستبقى دائمًا موجودة، حتّى بعد رحيلنا، والتي تُؤمّن لنا وسيلة عيش ومصدر هويّة وثقافة، فالشعوب تكتب تاريخها على أرضها، وهنا أوجّه نداءً للبنانيّين المغتربين بضرورة العودة إلى أرض الوطن كي لا يخسروا ثقافتهم وهويّتهم وتاريخهم، فالأرض وحدها هي التي تجمعنا، تمامًا كالاختبار الذي نعيشه في منازلنا، فالمنزل الذي يفقد الأمّ يصبح من الصعب أن يلتمّ شمله، وهكذا إذا ما فقدنا أرضنا سيصبح من الصعب أن نجتمع كلبنانيّين، لذا نحن نشجّع دائمًا على الاهتمام بالأرض”.

وشكر الراعي جميع المشاركين في مبادرة “أرضك كنزك” مضيفًا: “نحن على مستوى البطريركيّة ومجلس البطاركة والأساقفة نعمل لدعم هذا الاهتمام وتشجيعه، كما سنتابع غدًا في خلال اجتماع مجلس المطارنة وضع خطة الإغاثة لتطال كلّ الأراضي اللبنانيّة والتي ستشمل الإغاثة الغذائيّة في ظل الظروف الصعبة التي يمرّ بها لبنان، ونحن قادرون بتكاتفنا أن نغطّي جميع الأراضي اللبنانيّة، كي لا تشعر أيّ عائلة بالجوع أو العوز”.

وبعد بركة الراعي، انطلقت الدورة التدريبيّة الزراعيّة الأولى مع المهندس ريمون الخوري، وشارك فيها عشرون شابًا وشابّة، ووزّع عليهم الراعي في ختامها حصصًا زراعيّة تضمّ 18 صنفًا من البذور والشتول ومعدّات الزراعة البيتيّة. وتجدر الإشارة إلى أن تنظيم الدورات التدريبيّة الزراعيّة سيستمرّ في كل المناطق اللبنانيّة بالتنسيق مع مختلف البلديات والأبرشيات والرعايا والجمعيات.




إقرأ أيضاً
الراعي: لا يحقّ للجماعة السِّياسيَّة أن تتصرَّف في شؤون البلاد والمواطنين بقلَّة مسؤوليَّة، وبذات الرُّوح التي أوصلَت الدَّولة إلى الحضيض.


patriarca-raii.jpg

إقرأ أيضاً
أمام الانهيار الاقتصادي المروّع الذي يعاني منه لبنان، إليكم الخطوات التي قرّرت الكنيسة القيام بها

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الكنيسة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً